توعّد المسلحون الذين يقاتلون ضد الدولة السورية الحليف الروسي بأن يكون أسير مستنقع في بلاد الشام. ذكّر هؤلاء الروس بأن أفغانستان جديدة في انتظارهم. ولم يقتصر التهديد على مقاتلين ينتمي بعضهم الى جيل من قاتل السوفيات في كابول، أو قاتل الجيش الروسي في الشيشان والقوقاز، بل إن فكرة المستنقع ردّدها دبلوماسيون غربيون وعرب، وتلفّظ بها الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي ربما كان يستذكر ما حصل وما يحصل مع جيش بلاده في العراق وأفغانستان، أو لعله كان يوجه حديثه الى حلفائه في سوريا، من المسلحين الى دول الجوار، مبرراً عدم إرسال جنوده الى هناك بالخشية من هذا المستنقع.


من الطبيعي أن تؤخذ هذه التحذيرات أو التقديرات على محمل الجد. ليس لكون من يطلقها معنياً بما يجري على الارض. وليس لكون الروس مرّوا بتجارب قاسية. بل لكون من يريد إرسال الجنود خارج البلاد يعرف أن هذا الاحتمال يرد ضمن قائمة المخاطر. وهي القائمة الطويلة التي تمت دراستها بعمق منذ أيار الفائت، على مستوى القيادتين الروسية والايرانية، قبل إعلان التحالف مع سوريا والعراق وحزب الله في مواجهة الارهاب في سوريا والعراق. أمس، كان بوتين يحسم الجدل حول حدود المشاركة الروسية في القتال في سوريا. قال: «نحن لن نتدخل في الحرب البرية مهما حصل، والاصدقاء في سوريا يعرفون ذلك».
توضيحات ضرورية:
أولاً: في المحادثات الطويلة والمعقدة التي جرت بين الجانبين الايراني والروسي على مدى أربعة شهور، كان الروس يحتفظون بهامش التحرك السياسي، في موازاة العمل الحثيث على وضع تصور لتدخل عسكري سريع، وذلك ربطاً بالتطورات الميدانية التي تقول إن الدولة السورية بحاجة الى دعم نوعي وسريع لمنع أعدائها من تحقيق أهدافهم. ومحاولات الروس السياسية كان هدفها ليس التوصل الى حل سياسي ممكن في سوريا، بل تفادي خيار التدخل العسكري المباشر، تنفيذاً لقرار استراتيجي بمنع سقوط الدولة السورية.


طهران لموسكو: لك السماء، أما الأرض
فهي للجيش السوري ونحن الى جانبه


ثانياً: في معرض مناقشة المخاطر الناجمة عن التدخل العسكري، كان الجانب الايراني واضحاً في كون المطلوب محصوراً في دعم نوعي من خلال خطين، واحد يتصل بإرسال ذخائر نوعية وجديدة وبكميات كبيرة تغطي حاجة الجيش السوري، على أن تتولى إيران تغطية كلفتها المالية، وآخر يتعلق بتعزيز العمليات الجوية، وهو أمر ممكن لروسيا أن تقوم به، نظراً إلى اعتبارات كثيرة، أهمها قدرة موسكو على التدخل من دون الحاجة الى مراعاة أحد في العالم. وبالتالي، فإن روسيا لن تواجه أي صعوبات أو سلبيات إزاء خطوات من هذا النوع.
ثالثاً: أوضحت إيران ما كان الرئيس السوري بشار الاسد قد أكده للروس أيضاً، من أنه لا يحتاج الى قوات برية للقيام بعمليات واسعة تهدف الى استعادة السيطرة على مناطق كثيرة في سوريا. وهو أمر عاد الجنرال قاسم سليماني وحسمه للرئيس الروسي بالقول: ليس مطلوباً منكم سوى تولّي العمليات من الجو، أما العمليات البرية فهي من مهمة بقية الحلفاء.
رابعاً: لم يُخف الروس رغبتهم الشديدة في تنفيذ عمليات جوية ودعم عمليات برية تهدف الى القضاء على كل المجموعات الآتية من بلاد القوقاز. وهم قرروا، بناءً على الخطط العملياتية، أن الأمر يحتاج الى دعم استخباري أرضي، وهو ما توفره غرفة عمليات أمنية عاملة على الارض في سوريا وتضم خبراء من سوريا والحرس الثوري وحزب الله، إضافة الى قرار واضح بضرورة استعادة السيطرة على كل المناطق الحدودية مع تركيا، وإقفال المعابر التي يمر من خلالها المقاتلون الأجانب، وخصوصاً الآتين من بلاد القوقاز، الى سوريا.
عملياً، ما يجري اليوم هو تنفيذ دقيق للخطط الموضوعة، وأمر أشار اليه بوتين نفسه أكثر من مرة. وبالتالي، فإن واضعي الخطط أخذوا بعين الاعتبار الحساسية الروسية أو العالمية إزاء مشاركة جنود روس في القتال على الارض، علماً بأن ضباطاً من الروس يشاركون في لقاءات غرف العمليات الميدانية، بما في ذلك المتابعة للعمليات الجارية على الارض. لكن الهدف من هذه الخطط هو إزالة أكبر قدر من المخاطر.
لكن الروس يعرفون أن الأمر لا يقتصر على هذا الجانب. فهم وضعوا أجهزتهم الامنية والعسكرية والاستخبارية في حالة استنفار قصوى، منذ لحظة بدء العمليات الجوية، والهدف الرئيسي لهذه القوات هو توفير حماية الاراضي الروسية نفسها، والمدن والمنشآت العامة داخل روسيا، حيث تظهر الجماعات المسلحة حرصاً على تنفيذ أعمال إرهابية كرد على التدخل الروسي في سوريا. ولم يكن غريباً ولا مفاجئاً ما أعلنته لجنة مكافحة الإرهاب الروسية أمس، عن إحباط عمل إرهابي في موسكو واعتقال المتورطين فيه.
على أن الأهم الذي يسعى بعض خصوم موسكو الى تجاهله، هو أن ما دفع الرئيس بوتين الى اتخاذ قرار التدخل، مجموعة أسباب، أبرزها ما يتعلق بمصالح روسيا المباشرة، وأمنها القومي المباشر. وبالتالي، فإن آليات احتساب أكلاف هذه المشاركة، مادياً وبشرياً، تأخذ في الاعتبار أنها تكلفة، مهما تعاظمت، سوف لن تقاس بكلفة تعاظم وتمدّد نفوذ المجموعات الارهابية، من سوريا والعراق الى كل الغرب الجنوبي لروسيا.
بوتين يخوض اليوم معركة تخصّ بلاده مباشرة، ولا تخصّ حلفاءه. وربما هذا هو الفارق مع الولايات المتحدة التي لم يقتنع المتعاملون معها، من حكومات وشعوب المنطقة، بأنها لم تعد قادرة على تحمّل النتائج الدموية والمادية لقتال جنودها خارج حدودها... وهو الحدث العالمي الجديد!