عدن | وصل رئيس مجلس الوزراء اليمني، خالد بحاح، أمس، إلى الرياض بعد مغادرته مدينة عدن بشكل سري. وقال مصدر، فضل عدم ذكر اسمه، لـ«الأخبار» إن بحاح غادر بشكل سري بعد تلقيه تهديدات بتفجير مقر إقامته من جهة مجهولة، في محاولة هي الثانية في أقل من أسبوع بعد تعرض مقره للاستهداف الأربعاء الماضي. وأوضح المصدر أن الجهة التي تقف وراء تهديد بحاح بتفجير مقر إقامته، هي جماعة مسلحة منضوية تحت ما يسمى «المقاومة الشعبية الجنوبية»، وتتبع حزب «التجمع اليمني للإصلاح» في عدن.


وذكرت مصادر يمنية إن زيارة بحاح للرياض جاءت بناءً على طلب الرئيس الفار عبد ربه منصور هادي للتشاور حول بعض الملفات والقضايا الهامة. وقد نفى مصدر حكومي الأنباء التي تم تداولها عن استقالة بحاح، معتبراً أن «هناك مساعي للترويج لها في محاولة للتغطية على الهزائم التي تتعرض لها الميليشيات الانقلابية في أكثر من مكان».