انطلقت أمس المرحلة الثانية من خطة تحالف «4+1» في سوريا، إذ بعد إطلاق الجانب الروسي لعملياته الجوية ضد المجموعات المسلحة، أرسلت إيران، أمس، دفعة أولى من قوات الحرس الثوري التي ستنضم إلى قوات الجيش السوري ومجموعات حزب الله للشروع في حملة برية تستهدف في المرحلة الأولى إعادة السيطرة على مناطق في شمال غرب سوريا.


وعلمت «الأخبار» أنّ الخطوة الإيرانية تحاكي الدور المباشر الذي ستلعبه طهران إلى جانب الجيش السوري لتنفيذ عملية برية واسعة النطاق، تبدأ بالعمل على السيطرة على كامل ريف حماه وسهل الغاب ومناطق في محافظة إدلب وريف اللاذقية الشمالي – الشرقي، بالإضافة إلى محاور أخرى في ريف حمص الشمالي، وصولاً إلى الشروع في مرحلة ثالثة تستهدف الوصول إلى الحدود التركية – السورية، وتلتقي مع «وحدات الحماية الكردية» في بعض مناطق الشمال.
ووفق ما هو متفق عليه، تشتمل القوات الإيرانية على قوات متخصصة في أسلحة المدرعات والمشاة وعمليات الاقتحام، إضافة إلى مجموعات خاصة مهمتها عمليات الاستطلاع والمواكبة لأي عمل بري. وسيكون بين عداد هذه القوة، مجموعة إسناد إضافية لفريق الاستخبارات العامل على الأرض، والذي يتولى تغذية الوحدات القتالية بالمعطيات، سواء منها ما تتلقاه روسيا لأجل عملياتها الجوية، أو ما يخص العمليات البرية التي ستكون تحت قيادة الجيش السوري.
وذكرت مصادر ميدانية أنّ حشداً غير مسبوق يجري تجميعه على الجبهات الشمالية المقابلة لكل مواقع المسلحين من ريف حماه إلى سهل الغاب وريف إدلب الجنوبي إلى منطقة جسر الشغور والجهة الغربية المحاذية لريف اللاذقية. وقالت المصادر إنّ الاستعدادات تشير إلى أنّ عملية كبيرة قد «اقترب جداً» موعد تنفيذها، وهي تشمل هذه المناطق. لكن المصادر دعت إلى مراقبة تكتيكات جديدة ستعتمد على تنسيق هو الأول من نوعه بين أسلحة الطيران والمدرعات والمشاة، ما يسهّل عمليات التوغل.
ولفتت المصادر إلى أن المجموعات المسلحة، وبرغم كل الوعود التي قدمت إليها من قبل تحالف أنقرة – الرياض – واشنطن، تعيش حالة ارتباك. وتضيف المصادر أنّ مئات المقاتلين من غير السوريين، وخصوصاً من القوقاز، يجري حشدهم في تلك المنطقة، بالتزامن مع عملية تعبئة هدفها رفع المعنويات، بينما أقامت بعض الفصائل حواجز في عدة نقاط لمنع هروب المسلحين بحجة نقل عائلاتهم إلى مناطق قريبة من الحدود التركية.
وإزاء تسارع الخطوات الروسية ــ الإيرانية، وورود معلومات عن قرب انطلاق عملية عسكرية برية في منطقة بيجي العراقية، علمت «الأخبار» أيضاً، أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني وصل إلى المنطقة قبل يومين، وهو يتابع الإشراف المباشر على الاستعدادات في سوريا والعراق معاً.

جعفري: انتصارات كبرى خلال أيام

وفي طهران، أكد القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية، اللواء محمد علي جعفري، أنّ سوريا ستشهد خلال الأيام القادمة انتصارات كبرى.
جاء ذلك في تصريح أدلى به خلال مراسم تشييع جثمان الشهيد اللواء حسين همداني في مدينة همدان، وقال: «إن الشهيد ضحى بحياته في هذا الطريق».


الاستعدادات تشير
إلى أن عملية كبيرة
قد «اقترب جداً»
موعد تنفيذها


وقال جعفري: «إن نظام الهيمنة يسعى في المنطقة لإسقاط الدولة في سوريا كي يعمل عبر ذلك على توسيع نفوذه في الدول الإسلامية»، مؤكداً: «إننا نقف بكل قوانا أمام وليد الاستكبار البغيض، أي داعش، وسنواصل طريقنا حتى اجتثاث جذوره تماماً».

«دعم فوري» سعودي ــ أميركي

من جانب آخر، رُصدت اتصالات لمجموعات مسلحة، تتحدث عن «دعم عسكري نوعي ووشيك» من قبل الولايات المتحدة والسعودية عبر تركيا، هدفها الواضح تحسين ظروف المجموعات المسلحة الموجودة في مناطق الشمال الغربي لسوريا، خصوصاً تلك التي تتحرك انطلاقاً من الأراضي التركية، والتي ينتهي معظمها إلى القوات المشكلة لـ «جيش الفتح» الذي يقوده «تنظيم القاعدة في بلاد الشام - جبهة النصرة».
وفي الرياض، أبلغ مصدر سعودي وكالة «رويترز» أن السعودية أبلغت روسيا أن تدخلها في سوريا ستكون له عواقب وخيمة، مؤكداً أنّ «الرياض ستواصل تعزيز المعارضة السورية المعتدلة ودعمها، وعلى الرئيس السوري بشار الأسد أن يرحل».
أما الكولونيل باتريك رايدر، المتحدث باسم قيادة القوات الأميركية في الشرق، فقد أعلن أن قواته ألقت جواً ذخائر لفصائل من المعارضة السورية في شمال سوريا، تتصدى لـ«داعش». وقال إن هذه العملية الجوية «الناجحة» باسم التحالف «وفرت ذخائر لمجموعات عربية سورية خضع المسؤولون عنها لعمليات تدقيق ملائمة من جانب الولايات المتحدة». وأوضح مسؤول في البنتاغون لوكالة «فرانس برس» أن الطائرات ألقت ما مجموعه «خمسون طناً من الذخائر». أما صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية فقالت أمس، إنّه منذ بدء الهجوم الروسي في سوريا زودت واشنطن وحلفاءها، ولا سيما السعودية، مقاتلي المعارضة بكميات من صواريخ «تاو» المضادة للدبابات، على أن تصل دفعات جديدة منها تباعاً.
الصحيفة ذكّرت بأن «برنامج تزويد المقاتلين بصواريخ تاو» هو أحد البرامج السرّية التي تديرها «وكالة الاستخبارات الأميركية» (سي آي إي) في سوريا منذ نحو عامين، وهو برنامج منفصل عن ذلك الذي أداره البنتاغون» وتوقّف قبل أيام بعد فشله. البرنامج حسب «بوست»، يقضي بإرسال شحنات من صواريخ «تاو» معظمها يخرج من مخازن السعودية، تمرّ عبر الحدود التركية إلى سوريا مدموغة بموافقة «سي. آي. إي». لكن، تتابع الصحيفة: «تدخّلت روسيا لتدعم الجيش السوري، وهذا لم يكن في الحسبان».

أوباما: لن نقاتل خارج بلادنا

في واشنطن أكّد الرئيس الأميركي، باراك أوباما، في مقابلة مع قناة «سي بي إس» الأميركية، موقفه الرافض لإرسال قوات عسكرية أميركية الى سوريا أو العراق أو ليبيا أو اليمن، معتبراً أنها «استراتيجية سيّئة»، وأن «من المخجل أن نكرّر الخطأ ذاته»، أي الغزو الأميركي لأفغانستان (٢٠٠٢) والعراق (٢٠٠٣).
وحول القوّات المعارضة «المعتدلة» التي رعى البيت الأبيض تشكيلها لمواجهة «داعش» ضمن «برنامج التدريب والتجهيز» الذي فشل، اعترف أوباما بأنه «كان لديه شكوك منذ البداية حول فكرة إمكانية تأسيس جيش بالوكالة» في سوريا. وقال إن هدفه من المضي في البرنامج كان «اختبار فكرة ما إذا كان بإمكاننا تدريب وتسليح معارضة معتدلة ترغب في محاربة داعش (...) لكننا اكتشفنا أنّ من الصعب جدّاً حثّ المقاتلين على تركيز انتباههم على (محاربة) داعش ما دام الأسد في الحكم».
وأضاف: «لكننا لن نستطيع التخلص منهم (داعش) إلا إذا شاركت المجتمعات المحلّية السنّية في سوريا وبعض مناطق العراق ونسّقت معنا».

إسرائيل: التهديد الإيراني على الحدود

وفي تل أبيب، أعلن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، «وصول الآلاف من القوات الإيرانية إلى سوريا». وفي كلمة ألقاها من على منبر الكنيست، أكد أن «إيران توسع نشاطها في سوريا. وفي هذه اللحظة، وفي هذا اليوم، الآلاف من الجنود الإيرانيين يصلون إلى سوريا، إلى أماكن ليست بعيدة عن حدودنا الشمالية. كذلك إن تنظيم داعش يعزز حضوره هناك، وأيضاً في شبه جزيرة سيناء المصرية».
وقال نتنياهو إنّ على إسرائيل أن «تعزز سيطرتها على حدودها، وتمنع إقامة قواعد إرهابية في محاذاتها»، وهدد بأن «إسرائيل ستهاجم أي جهة ستقوم بالاعتداء عليها، وتحتفظ بحقها في العمل، وهي لن تسمح لإيران بنقل أسلحة فتاكة إلى حزب الله، وهي على الأقل ستعمل كل ما في وسعها للحؤول دون ذلك... من يهدد أمننا ويهدد سيادتنا، فعليه أن يتلقى النتائج، ولن نسمح لإيران بفتح جبهة إرهاب إضافية ضدنا في الجولان».
وختم نتنياهو بالقول: «أنا أختار كلماتي بدقة، الظروف تتغير بسرعة، وإسرائيل في مواجهة التهديدات المتشكلة من قبل إيران ومن قبل الإسلام المتطرف، تقف في جبهة واحدة مع الأردن ومصر، ويا أعضاء الكنيست، أيضاً في جبهة واحدة مع دول عربية عديدة في المنطقة».
وبحسب صحيفة «هآرتس»، لم تعد موسكو تكتفي بتثبيت نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وباتت تطلب المزيد، وهي الآن تستعد لشنّ هجوم واسع يصل إلى الحدود السورية التركية، من دون أن تشارك قواتها البرية، بالضرورة في هذا الهجوم.
وأفادت بأنّ «من المتوقع أن يشارك الجيش السوري وعدد أصغر من الحرس الثوري الإيراني وقوات موالية ومتحالفة معه، في هذا الهجوم».
وحول تزويد حزب الله بـ«السلاح الفتاك» انطلاقاً من الأراضي السورية، أشارت الصحيفة إلى أنها المرة الثانية في الفترة الأخيرة، التي يتعرض فيها نتنياهو بصورة علنية لسلاح حزب الله وقوافل نقل الأسلحة إليه من سوريا وعبرها، وذكرت أنه ألقى كلمة من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة (بداية الشهر الجاري)، قال فيها إن إيران وسوريا نجحتا في نقل سلاح متطور لحزب الله، بما في ذلك صواريخ دفاع جوي من نوع «SA-22»، وصواريخ مضادة للسفن من نوع «ياخونت».