أوقفت السلطات السوريّة أمس حركة الملاحة الجويّة في مطار باسل الأسد الدولي في اللاذقيّة. وقال مصدر مسؤول داخل المطار لـ«الأخبار» إنّ «القرار دخل حيّز التنفيذ فعليّاً منذ الساعة العاشرة من صباح أمس الاثنين». المصدر أوضحَ أنّ القرار اتّخذ نتيجة «الازدحام الجوي الناجم عن حركة الإقلاع والهبوط للطائرات العسكريّة في المطار العسكري المتاخم للمطار المدني». وتشي المؤشّرات المتوافرة بأنّ الأيام القليلة القادمة ستشهد تزايداً في وتيرة حركة المطار العسكري، سواء لجهة زيادة عدد الطلعات اليوميّة، أو لجهة زيادة عدد الطائرات الحربيّة الروسيّة المشاركة في العمليات الجويّة.


وعلمت «الأخبار» أنّ القرار نصّ على تعطيل الملاحة الجويّة في المطار المدني لمدّة تسعين يوماً قابلةً للزيادة في حال اقتضت الضرورة ذلك. وكانت آخر طائرة مدنيّة قبل دخول القرار حيّز التنفيذ قد أقلعت التاسعة من صباح أمس باتجاه العاصمة السعودية. وأبلغت مكاتب مؤسسة الطيران السورية زبائنها بتحويل حجوزاتهم القادمة نحو مطار دمشق الدولي. ويشكّل مطار حميميم العسكري مسرح العمليّات الأساسي للطيران الروسي في سوريا، بعد أن أضيف مدرّجان إضافيّان فيه لهذه الغاية.