اعلنت وزارة الدفاع الروسية عن التوصل الى "آلية تنسيق" مع إسرائيل لمنع احتكاك سلاحي الجو لكلَي البلدين، خلال العمليات العسكرية فوق الاجواء السورية. وأشارت الى ان طيارين روس واسرائيليين بدأوا تدريبات مشتركة تتعلق بالآلية المتفق عليها، لضمان امن الطيران في سوريا.


وأوضح امس الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، أن المرحلة الأولى من "عملية التفاعل" حول آلية التنسيق بين القوات الجوية والفضائية لروسيا والقوات الجوية الاسرائيلية، بدأت بالفعل أمس (الاربعاء) من اجل منع حدوث احتكاكات خطيرة في سماء سوريا. وقال انه جرى الاتفاق بين الجانبين على تبادل المعلومات حول تحليق الطائرات الحربية من خلال استخدام "خط ساخن" بين مركز السيطرة الروسية في قاعدة حميميم الجوية السورية في اللاذقية، ومركز القيادة التابع لسلاح الجو الاسرائيلي. واضاف ان المرحلة الثانية من التدريبات على آلية التنسيق ستجرى اليوم (أمس) الخميس.
وفيما لم يفصل كوناشينكوف حول "آلية التنسيق" المتفق عليها والأماكن التي يسمح او لا يسمح لسلاح الجو الاسرائيلي بالتحليق فوقها ضمن منطقة العمليات الخاصة او العامة للجيش الروسي، رفضت المؤسسة الامنية في اسرائيل التعليق على البيان الصادر من موسكو، مشيرة الى انها تفضل ان لا تتطرق علنا الى مسألة حساسة جدا.
مع ذلك، اشار مسؤول عسكري اسرائيلي في حديث لموقع "واللا" العبري، انه "سيصار الى اختبار الالية المتفق عليها بين نائب رئيس الاركان الاسرائيلي يائير غولان، والنائب الاول لرئيس اركان الجيش الروسي، نيقولاي بوغدانوفسكي، والهادفة الى منع الاحتكاك في السماء السورية بين سلاحي الجو للبلدين، وذلك عبر اتخاذ الاجراءات الضرورية التي تكفل السلامة للطائرات".
واشار مصدر امني اسرائيلي للموقع، إلى ان الغرض من التنسيق هو منع التصادم بين الطائرات الروسية والاسرائيلية، ومنع خطر نشوب اشتباك غير مقصود بين الطرفين. لكنه شدد في المقابل على أن "الاستراتيجية الاسرائيلية والخطوط الحمراء لم تتغيرا بكل ما يتعلق بالساحة السورية". واضاف انه "في حال رصدت محاولة تهريب اسلحة الى حزب الله، فان الجيش الاسرائيلي سيتخذ الاجراءات اللازمة للحؤول دونها".