بدأت شركة طيران الشرق الأوسط (MEA) اضافة الى 11 شركة من أعضاء الاتحاد العربي للنقل الجوي، الاستعدادات التقنية لتطبيق خطة الاتحاد الأوروبي التي تفرض على شركات الطيران التقيد بحد أدنى من الانبعاثات الغازية بحلول عام 2012.

فبعدما أعلن الاتحاد الأوروبي أنه طلب من 4 آلاف شركة طيران حول العالم الانضمام إلى برنامج خفض الانبعاثات الغازية قبل حلول عام 2012 وإلا فستُفرض غرامات على الشركات المخالفة عند استخدامها الأجواء الأوروبية، أعلنت الشركة المتخصصة في توفير تكنولوجيا المعلومات إلى قطاع النقل الجوي «سيتا» أن 12 عضواً من أعضاء الاتحاد العربي للنقل الجوي، من بينهم شركة طيران الشرق الأوسط، سوف يكونون أول من يطبق نظام سيتا لإدارة الانبعاثات الغازية، الذي يعد الأداة البرمجية الوحيدة في العالم التي تقوم بمهام المتابعة وإصدار التقارير والتدقيق، MRV، لأغراض قياس الانبعاثات الكربونية واحتراق الوقود لكل طن-كيلومتر، وذلك حسب المتطلبات الجديدة للاتحاد الأوروبي. وقال رئيس قسم العمليات التقنية في طيران الشرق الأوسط الكابتن أسامة بلعا، إن طيران الشرق الأوسط بدء مرحلة جديدة في عمله بعدما قرر التعاون مع سيتا من أجل وضع خطط المتابعة وجمع البيانات اللازمة لإصدار تقارير الطن-كيلومتر والانبعاثات الغازية بواسطة نظام إدارة الانبعاثات الغازية من سيتا، مؤكداً أن طيران الشرق الأوسط سيكون من أول خطوط طيران التي ستقدم خطة MRV إلى الجهات المختصة.
يُذكر أن البرنامج الذي أطلقه الاتحاد الأوروبي يهدف الى مكافحة ظاهرة التغير المناخي، من خلال مراقبة شركات الطيران لكميات الاستهلاك والانبعاثات الكربونية التي تنتجها، وذلك بعدما أكدت التقارير أن شركات الطيران تؤدي الى إطلاق أكثر من 120 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون على مستوى العالم سنوياً.
(الأخبار)