شهدت محافظة صعدة اليمنية، خلال اليومين الماضيين، معارك عنيفة بين الحوثيين والجيش الذي استهدف خلايا نائمة للمتمردين، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى. وكشف مصدر عسكري، أمس، عن تحقيق القوات اليمنية «تقدماً كبيراً في جبهة القتال»، وأكد مقتل سبعة من المتمردين، بينهم أربعة في منطقة حرف سفيان، فضلاً عن تصدي الجيش لمحاولات المتمردين التسلل إلى طريق صعدة لمحاولة قطعها. وتحدث مصدر عسكري آخر عن اشتباكات عنيفة شهدتها أحياء صعدة، أول من أمس، أعقبت هجوماً شنه الحوثيون على القوات المرابطة حول المدينة.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الداخلية السعودية أمس أن عنصري «القاعدة» اللذين قُتلا في اشتباك عند الحدود اليمنية ـــــ السعودية، هم من مواطنيها. وذكر بيان الوزارة أن القتيلين هما سعوديان، الأول يدعى يوسف محمد مبارك الجبيري والثاني رائد عبد الله سالم الظاهري الحربي، وهما من أبرز المطلوبين الأمنيين الموضوعين على قائمة الـ85. كذلك أشار البيان إلى أن قوات الأمن تمكّنت من اعتقال ستة يمنيين على علاقة بالمواجهة. وأوضح متحدث أمني أن كلاً من الشخصين كان يلفّ جسمه بحزام ناسف.
(الأخبار، أ ب، أ ف ب)