لقي ستة أشخاص مصرعهم، اليوم، إثر تحطّم طائرة شحن سودانية بُعيد إقلاعها من مطار الشارقة الذي يقع في شمال الإمارة. وقال المدير العام للطيران المدني في الإمارة الشيخ خالد القاسمي، إنّ «طائرة شحن سودانية تحطمت على بعد ميلين من مطار الشارقة بعد قليل من إقلاعها»، مشيراً إلى أن الطائرة هي من نوع «بوينغ 707» الأميركية الصنع. وأوضح أن «عدد أفراد طاقم الطائرة ستة ولم ينج أحد منهم».

وأوضح الشيخ خالد أنّ الطائرة «تحطّمت على أرض صحراوية خالية، ولم تسجل أي أضرار على الأرض». وكان مصدر في مطار الشارقة قد ذكر، في وقت سابق، أن «حالة الطوارئ أُعلنت في المطار»، فيما أفاد مصدر ملاحي آخر بأنه «جرى إغلاق المطار أمام حركة الملاحة».
وكان 43 شخصاً قد قضَوا في مطار الشارقة في العاشر من شباط 2004 عند تحطم طائرة ركاب إيرانية من طراز «فوكر 50» تابعة لشركة «كيش أير». وأعلنت السلطات الملاحية حينها أن سبب الحادث كان عطلاً تقنياً.
وفي شهر تشرين الثاني من العام نفسه، خرجت طائرة تابعة لشركة «أير أتلانتا» عن مسارها، ما أدى إلى تعطيل مدرج مطار الشارقة مؤقتاً.

(أ ف ب)