تطلق جمعية حماية جبل موسى الجمعة المقبل مشروع «ترويج السياحة البيئية لحماية التنوع البيولوجي في منطقة جبل موسى»، المدعوم من مكتب التعاون للتنمية التابع للسفارة الإيطالية في بيروت، ضمن إطار برنامج «روس» للطوارئ. وبحسب بيان أصدرته الجمعية، فإن مدة المشروع سنة كاملة، وهو يؤسّس للبنية التحتية الأساسية والنظام المؤسسي لترويج السياحة البيئية والأنشطة الترفيهية من ضمن استراتيجية بعيدة المدى للسياحة البيئية، إذ إنه يهدف إلى إبراز القيمة البيولوجية والثقافية والتاريخية للمنطقة، ولحمايتها من الأنشطة البشرية غير المضبوطة.

وسيتم تنفيذ خطّة للسياحة البيئية في منطقة جبل موسى، وتوفير برامج سياحة بيئية، فالمشروع يتضمن ترميم منزلين لبنانيين نموذجيين مع الحفاظ على طابعهما التراثي التقليدي، إضافة إلى «قبو» وخزان مياه تحت الأرض. ويشمل إجراء مسح اجتماعي واقتصادي يقوم به قسم العلوم الاجتماعية في جامعة القديس يوسف، بما يتيح تحديد فرص الدعم المالي لمشاريع صغيرة يستفيد منها سكان القرى السبع المحيطة بجبل موسى، كجزء من تشجيع توليد الدخل محلياً.
تبلغ مساحة موقع جبل موسى، الذي يقع بين نهر الذهب (كسروان) ونهر إبراهيم (جبيل)، 1250 هكتاراً، ويراوح ارتفاعه عن سطح البحر ما بين 350 متراً و1574 متراً، وهو يضمّ محميّة «منطقة طيور عالمية مهمة» التي تعدّ معبراً للطيور المهاجرة من دول المنطقة، ويعيش فيها 83 نوعاً، منها 7 مهددة بالانقراض إقليمياً وعالمياً. ويشمل برنامج «روس» للطوارئ، المموّل من الحكومة الإيطالية منذ عام 2006، إعادة تأهيل وتعزيز الخدمات الأساسية، لتحسين الظروف المعيشية الاقتصادية والاجتماعية من خلال عملية تنمية محليّة.
(الأخبار)