منح ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، أمس، نجله وليّ العهد، وعمّه رئيس الوزراء، إضافة إلى عم ثانٍ لا يشغل منصباً رسمياً، لقب «أمير» للمرة الأولى منذ تحول البحرين من إمارة إلى مملكة في عام 2002. وكشفت وكالة الأنباء البحرينية أن الملك البحريني منح لقب «صاحب السموّ الملكي الأمير» لكل من ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ورئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة، إضافة إلى الشيخ محمد بن سلمان آل خليفة.

ونقلت الوكالة عن برقية بعث بها ملك البحرين إلى وليّ العهد بمناسبة ميلاده الأربعين «مع بلوغكم هذه السن التي تُعدّ مبكرة في حياة القادة، فقد تمكنتم بفضل الله، جامعين بين حكمة الشيوخ وحماسة الشباب، من تحقيق مجموعة من المنجزات القيادية اللافتة لمصلحة البحرين العزيزة وأبنائها الأوفياء، وكنتم عند حسن ظنّنا وظن المواطنين بكم من البداية».
وأضاف الملك البحريني أنه «من منطلق نظامنا الملكي، وبهذه المناسبة السعيدة فقد أصدرنا أمرنا بالإنعام على سموّكم بلقب «صاحب السمو الملكي الأمير»، وذلك أسوة بالعمين الكبيرين الكريمين حفظهما الله، صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس مجلس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل خليفة» الذي لا يشغل منصباً رسمياً.
والشيخ سلمان، ولي العهد، من مواليد 21 تشرين الأول 1969، حاز شهادة البكالوريوس في الإدارة العامة من الجامعة الأميركية عام 1992 في واشنطن، ودرجة الماجستير في فلسفة التاريخ من جامعة كامبريدج في بريطانيا عام 1994، وقد عُيّن في التاسع من آذار 1999 ولياً للعهد.
ويرأس الشيخ سلمان مجلس البحرين للتنمية الاقتصادية الذي أنيطت به مهمة التخطيط الاقتصادي، كما أنه رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
أما الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة عم الملك البحريني، فيشغل منصب رئيس الوزراء منذ استقلال المملكة عام 1971 ويعدّ من أكبر رؤساء الحكومات سناً في المنطقة.

(أ ف ب)