حلب | من الجنوب بدأت معركة حلب. وخلافاً لكل العمليّات السابقة التي حاولت رسم نصف قوس محكمٍ من الشمال، عَكسَ الجيش السوري وحلفاؤه مسار الطوق هذه المرّة، في تأكيد لما أوردته «الأخبار» في عددها الصادر أمس. الخطوة لا تعني بالضرورة صرف النظر عن جبهات الريف الشمالي، بقدر ما تعني أنّ غرفة العمليات العسكريّة قد أخذت في الحسبان جملة اعتبارات أدّت إلى إدخال تعديلات جوهريّة على خطط المعارك في حلب.


أبرز ما يستوجب الوقوف عنده في هذا السياق هو تكامل مسار العمليّة التي انطلقت أمس مع معارك حماة واللاذقيّة سعياً إلى تحقيق هدف أساسي هو «عزل إدلب». وخلافاً لما كانت عليه الحال على امتداد الحرب، بات من الواضح أن عمليات الجيش السوري في المرحلة الراهنة تحاول السير وفقَ استراتيجيّة مركزيّة تتولى تخطيط وتنسيق العمليات على جبهاتٍ عدّة في آن واحد. ورغمَ أنّ الكثير من المصادر أشار إلى «فتح الطريق الدولي بين حلب ودمشق» بوصفه الدافع وراء عمليات الجيش جنوب وجنوب غرب حلب، غيرَ أنّ تحقيق هذا الهدف سيغدو مجرّد تحصيل حاصلٍ إذا أفلحت العمليات في عزل إدلب. وكانت سيطرة «جبهة النصرة» وحلفائها في «جيش الفتح» على محافظة إدلب في آذار الماضي واحداً من أبرز المنعطفات في مسار الحرب السوريّة، وأتاحت الفرصة أمام «جيش الفتح» لتهديد مناطق سيطرة الدولة السوريّة في كل من حماة واللاذقية بشكل متسارع. كذلك لحظت الخطط المستجدّة التي وُضعت لـ«فتح حلب» دوراً أساسيّاً لريفي إدلب الجنوبي والشرقي، خاصة بعد سقوط مطار أبو الظهور. ورغم الخلافات التي تنشب كلّ فترة بين مكوّنات «جيش الفتح»، غيرَ أنّ قبض اللاعب التركي على زمام الأمور في إدلب قد حوّلها إلى ما يمكن وصفه بـ«أكبر غرفة عمليّات أجنبيّة» داخل الأراضي السوريّة، تسهم في ذلك عوامل عدّة، أبرزُها أنّ المناطق الحدوديّة فيها لا تخضعُ لتداخلاتٍ أخرى كما هي الحال في ريف حلب مثلاً، حيثُ يحضر الأكراد بقوّة في عدد من النقاط. كذلك فإنّ خروج عدد كبير من مناطق ريف إدلب عن سيطرة الدولة السورية منذ بواكير الأزمة قد أتاحَ للمجموعات المسلّحة رفد صفوفها بكوادر يوفّرهم خزّان بشري كبير حدّد اصطفافَه منذ سنوات.


يحرص الجيش على توسيع نقاط السيطرة انطلاقاً من السفيرة

وتجدر الإشارة إلى أنّ سيطرة المجموعات المسلّحة على مناطق ملاصقة لأرياف إدلب قد أتاحت لها على الدّوام استقدام التعزيزات لدى الحاجة من محافظة إلى أخرى. ولعلّ أبرز الأمثلة في هذا السياق استقدام «النصرة» غيرَ مرّة لتعزيزات من ريف إدلب الشرقي إلى ريف حلب الغربي المُتلاصقين. ويُشكّل ريف حلب الغربي في واقع الأمر أبرز أهداف تحرك الجيش السوري الأخير في حلب. ويبدو الالتفاف نحو الريف الغربي عبر الريف الجنوبي أكثر أمناً وسهولةً من الالتفاف عبر الريف الشمالي، الذي تحضر فيه المجموعات المسلّحة بقوّة. أمّا جنوباً فتمنح سيطرة الجيش المستقرّة على عدد من النقاط الاستراتيجيّة أفضليّة في استقدام الأرتال والتعزيزات، خاصةً في ظل وجود معامل الدفاع في الواحة (على مقربة من السفيرة، في الريف الجنوبي الشرقي). كذلك فإنّ تمركز الحشود العسكريّة الجديدة التي وصلت حلب أخيراً في المنطقة ذاتها، أعطى زخماً إضافيّاً لأي عملية يشنّها الجيش وحلفاؤه هناك. ويبدو لافتاً حرصُ الجيش على توسيع نقاط السيطرة انطلاقاً من السفيرة في اتجاهين متزامنين: غرباً وشرقاً. ويُمهّد كلّ من التوسّعين لمعركة كبرى تبدو العمليات الراهنة مجرّد نزهةٍ إذا ما قيست بهما. فنجاح الجيش وحلفائه في توسيع السيطرة غرباً سيدقّ الساعة الصفر لفتح معركة ريف حلب الغربي (خان العسل ومن خلفها أورم الكبرى فالأتارب)، حيث تتمركز مجموعاتٌ كبيرةٌ مثل «حركة نور الدين الزنكي»، و«جبهة أنصار الدين» القاعديّة، و«جبهة النصرة». وهذه المعركة هي المعوّل عليها فعليّاً لعزل المجموعات عن عمقها الاستراتيجي في ريف إدلب الشرقي، ومن خلفه الحدود التركيّة. ويعزّز هذا الاحتمال أن الجيش زامن أمس تقدّمه في كلّ من قرية عبطين وكتيبة الدبابات في قرية السابقيّة وحدّداين الغربيّة والكسّارات ومداجن الزيتونة وقرية مليحة (الريف الجنوبي) وتل الشهيد المشرفة على قرية الصبيحية مع غارات جويّة استهدفت العيس والحاضر والزربة (الريف الجنوبي الغربي) وصولاً إلى الأتارب في الريف الغربي. أمّا شرقاً فحقّق الجيش أمس تقدّماً مهمّاً عبر السيطرة على الناصريّة (شرق السفيرة، وجنوب شرق مطار كويرس العسكري) وهو تقدّم يقرّب استحقاق كسر حصار المطار، وهي معركة لها ما بعدَها، إذ تنقل الجيش من الدفاع إلى الهجوم إذا ما قرّر فتح الجبهات مع تنظيم «داعش». وتتيح السيطرة المستقرّة على كويرس (المنطقة، وليس المطار فحسب) وضعَ الجيش السوري على تخوم منطقة الباب (أحد أبرز معاقل «داعش» في ريف حلب الشرقي) من جهة الجنوب، إضافة إلى جهة الغرب (المقصود غرب الباب) حيث يتمركز الجيش في الشيخ نجّار حاليّاً.




أكد المتحدث باسم الجيش السوري، في بيان له أمس، أن «وحدات من قواتنا المسلحة تمكنت من السيطرة على جميع التلال الحاكمة المشرفة على دوما وحرستا وشركة ريما للمياه ووحدة المياه والأشغال العسكرية، و25 كتلة بناء في حرستا وعدد من كتل الأبنية في جوبر». وأضاف أنّه «جرى القضاء على مجموعة في كمين محكم قرب السمعليل (ريف حمص الشمالي)»، ومن بين القتلى «متزعم مجموعة» عمار الخضر، وخالد أبو أنس، الشيشاني الجنسية، و«أبو بكر الشيشاني».
(الاخبار)