أعلنت هيئة الأركان الروسية أن الوضع في سوريا خلال الأسبوع الأخير تغيّر جذرياً بسبب الغارات الروسية، مضيفة أنها أعدّت خريطة خاصة بمواقع «داعش» «والنصرة».

وقال قائد العمليات في الجيش الروسي، الجنرال أندريه كارتابولوف، إنّ العسكريين الروس أقدموا على هذه الخطوة، بعد أن تجاهل شركاؤهم الغربيون طلب موسكو لتسليمها بيانات حول مواقع «المعارضة المعتدلة» في سوريا.

وأوضح أن إعداد الخريطة جاء على أساس المعلومات الاستطلاعية الخاصة بالجانب الروسي، والمعلومات التي تحصل عليها موسكو من مركز التنسيق العملياتي في بغداد. واضاف أن سلاح الجو الروسي قام بـ669 طلعة جوية على 456 هدفاً منذ بدء حملته العسكرية في 30 أيلول. وقال كارتابولوف إن الضربات الجوية تتجنب المناطق التي يعتقد أن «الجيش السوري الحر» ينشط فيها. كذلك، صرح الجنرال الروسي، في مقابلة مع صحيفة «كومزومولسكايا برافدا»، بأنّه «قمنا باستخدام عدد من الوسائل التقنية والتكتيكات والاتصالات» لشحن الأسلحة إلى سوريا بنحو خفي، مؤكداً أن الولايات المتحدة «لم تشاهد شيئاً».
وأضاف أنّه يؤيد تشييد قاعدة عسكرية روسية كبيرة في سوريا، تستخدم في الوقت نفسه إمكانات المنشآت اللوجستية في ميناء طرطوس ومطار اللاذقية.
(الأخبار)