أعلن نائب وزير الخارجية الروسي لشؤون مكافحة الإرهاب، أوليغ سيرومولوتوف، أنّ محاولة توريد صواريخ محمولة للإرهابيين في سوريا «ستُعَدّ مساعدة مباشرة لهم، مع كافة الآثار المترتبة على ذلك».


وقال: «لم تسجل حتى الآن أية وسائل دفاع جوي لدى الإرهابيين، إلا أنه توجد دلائل تشير إلى محاولة الإرهابيين الحصول على منظومات صواريخ جوية متنقلة (محمولة على الكتف) غربية الصنع في الدول الإقليمية المجاورة» لسوريا. وأكد أن «توريد هذه المنظومات سيعني أن الدولة التي فعلت ذلك وقفت عملياً الى جانب الإرهاب الدولي، مع كل العواقب المترتبة على ذلك، وأريد أن يكون الاستماع الى ذلك كتحذير جدي».
(الأخبار)