بدأ العمال المياومون في مؤسسة كهرباء لبنان أمس، إضرابهم المفتوح في جميع المناطق اللبنانية، إلى أن تُحقّق مطالبهم بإدخالهم في ملاك المؤسسة، وبإعطائهم حقوقهم من ضمان اجتماعي وتعويضات عائلية وأجر شهري ثابت... ففي بيروت، توقّف العمال المياومون عن العمل منذ الصباح، معلنين استمرار إضرابهم المفتوح حتى تحقيق مطالبهم... وفي الشمال كذلك، اعتصم عدد من العمال من دوائر كهرباء الشمال: سير الضنية، زغرتا، أميون، حلبا والبترون أمام مؤسسة كهرباء لبنان في طرابلس، وذلك للمطالبة بالضمان الصحي والتعويضات العائلية وتحسين الأجور والدخول إلى الملاك. وألقى أحمد مرعي قاسم كلمة باسم المعتصمين، جدّد فيها الصرخة إلى المسؤولين لإنصافهم، وإعطائهم أبسط حقّ من حقوق العمال.

أما العمال المياومون في مؤسسة كهرباء لبنان في النبطية، فاعتصموا أمام مبنى المؤسسة احتجاجاً على عدم تقاضي رواتبهم منذ أكثر من شهرين، وألقى وجيه شميساني كلمة باسم المعتصمين، أكّد فيها أن “أزمتنا تاريخية وعمرها أكثر من 15 عاماً، منّا عمال مياومون وعمال غب الطلب، ونتقاضى رواتبنا من المتعهد ولا نحصل على أيّ حق من حقوق العامل، لا ضمان ولا تأمين، وقد تعاقبت عدة حكومات على أزمتنا، ولم تجد حلاً عادلاً لنا، ولم تتحسن ظروفنا الاجتماعية، وقد بات عددنا 2500 عامل في كل لبنان، أي 2500 أسرة تعيش تحت خط الفقر العالمي”. كذلك نفّذ عمال مؤسسة كهرباء لبنان ـــــ فرع بنت جبيل المياومون بالساعة، إضراباً تحذيرياً ليوم واحد أمام مركزهم في ساحة مدينة بنت جبيل، احتجاجاً على عدم تلبية مطالبهم في التثبيت في ملاك المؤسسة، ورفع الحد الأدنى لأجورهم، ومساواتهم بغيرهم من الموظفين، وإلحاقهم بالضمان الاجتماعي.
وفي صور، نفّذ العمال المياومون اعتصاماً أمام مبنى المؤسسة، أعلنوا خلاله البدء بالإضراب المفتوح لتحقيق مطالبهم، التي تتلخّص بإدخالهم كعمّال مؤقّتين، وإلغاء بدعة نظام المتعهد، التي تجاوز عمرها 12 عاماً. وذكّر البيان بحوالى 12 حالة وفاة من هؤلاء العمال، الذين تقوم المؤسسة على كواهلهم، إضافةً إلى 36 حالة إعاقة، منها 12 حالة إعاقة دائمة. وتوجّه المعتصمون في بيانهم إلى المسؤولين لعدم التسويف والمماطلة في أحقيّة قضيتهم وعدالتها.
(الأخبار)