إيجاد حل جذري لمشكلة الكهرباء


مطلب شدد عليه رئيس اتحاد الجمعيات والروابط والهيئات البيروتية راجي الحكيم، خلال الاجتماع الشهري للاتحاد الذي عقد في الرابطة الأهلية للطريق الجديدة، بحضور حشد من أبناء المنطقة ورؤساء جمعيات وفاعليات بيروتية حيث جرى التداول في موضوع انقطاع الكهرباء المستمر في شهر رمضان. واستغرب الحكيم استمرار التقنين الكهربائي على الرغم من الملايين التي صرفت لتحسين وضع الكهرباء في لبنان منذ عام 1975 وحتى اليوم، متمنياً على حكومة تصريف الأعمال متابعة القضايا التي تهم المواطن وفي طليعتها أوضاع الكهرباء وإيجاد الحلول وعدم تأجيلها بانتظار تأليف الحكومة الجديدة.

مستشفى عكار الحكومي لا يستوعب المرضى

هذا ما قاله رئيس مجلس إدارة مستشفى الدكتور عبد الله الراسي الحكومي (عكار الحكومي) سعد خوري خلال لقائه النائب معين المرعبي، الذي وصف الوضع في المستشفى بأنه مزر إلى أبعد الحدود، فعدد الأسرّة لا يتناسب مع عدد السكان، وأيضاً الميزانية والسقف الموضوع مالياً الذي هو حوالى المليار ليرة لا تكفي نهائياً مقارنة بأي مستشفى حكومي في لبنان في مختلف المناطق. وقال خوري إن عشرة أضعاف الأسرّة الموجودة لا تكفي منطقة عكار، لأن المنطقة من أكثر المناطق اكتظاظاً بالسكان، وأوضح أن هذا المستشفى مخصص لاستيعاب ستة وسبعين سريراً، يشغل منها خمسة وخمسون سريراً، وأمل مع بداية عام 2010 أن تشغل المستشفى جميع أسرتها.

الإسراع في تأليف الحكومة لحل الأزمات

هذا ما دعا إلى تحقيقه نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر الاتحاد في النبطية، إذ أوضح أن الجنوبيين، واللبنانيين عموماً، يعانون الأزمات من تقنين الكهرباء والمياه، فيما الأزمة الاقتصادية تضغط على كواهلهم في شهر رمضان وعلى أبواب العام الدراسي، ودعا إلى الاهتمام بالقطاع الزراعي والبرك والسدود وتنشيط التدريب الزراعي والإيعاز للبلديات بالحفاظ على الأحراج وزيادة مساحتها، وإذا لم تقم وزارة الزراعة في الحكومة الجديدة بذلك وتكون وزارة قوية تهتم بالقطاع الزراعي فإن هذا القطاع في خطر، ما يهدد المزارعين في بقائهم في الريف. ولفت فقيه إلى أن الاتحاد العمالي العام بصدد وضع خطة لتحرّك من أجل لجم ارتفاع أسعار البنزين والمحروقات ووضع حد لتقنين الكهرباء «وإذا اضطرّنا الأمر النزول إلى الشارع فسوف نكون في خدمة شعبنا».

خفض ثان لأسعار الاتصالات الخلوية

هذا ما التزم بتحقيقه وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل إذا بقي في هذه الوزارة، محذراً من أن هناك من يريد أن يرفع كلفة الاتصالات مجدداً، إذ إن الرئيس فؤاد السنيورة يجتمع ببعض إداريي وزارة الاتصالات ويحوك معهم مؤامرات ضده ويعرقل عمله سياسياً بطريقة متعمدة، واتهم هؤلاء الإداريين بإعاقة العمل وتأخيره، ولا سيما في مجال عمل شركات الـ Call centers التي يمكن أن تساهم بزيادة عرض فرص العمل في لبنان وتجعله مركزاً للأعمال. وقال باسيل إن ملف محطة الباروك لا يمكن أن يوضَّب الآن بعدما أصبح مكشوفاً، مشدداً على أنه قدم البلاغ المطلوب في وقته وهو يملك مراسلات في هذا الشأن، وقال «نحن اليوم في انتظار ما سيؤول إليه التحقيق في ملف الخلوي الذي أُهدرت فيه أموال ضخمة».

التقليد والتزوير: دلائل وتقنيات

هو عنوان الحلقات النقاشية التي نظمها معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي وجمعية حماية المنتجات والعلامات التجارية ــــ لبنان التي شارك فيها نحو 200 معني من كل الوزارات والإدارات العامّة اللبنانيّة، إضافة إلى ممثلين عن عدد من شركات القطاع الخاص، من شركات المنتجات والمستحضرات التجميليّة، والأدوية والمنتجات الصحّية، والمنتجات الإلكترونية، وشركات السجائر والألبسة والسيارات وغيرها... وتختتم الحلقات عند العاشرة من صباح يوم الأربعاء المقبل في مبنى المعهد المالي.
(الأخبار، وطنية، مركزية)