إسرائيل تستعدّ لـ«كارثة كبيرة»


يُتوقَّع أن يصدّق «المجلس القطري للتنظيم والبناء» في إسرائيل على إقامة 8 مدافن كبيرة تنتشر من شمال فلسطين المحتلة حتى جنوبها، ويتّسع كل واحد منها لثلاثة آلاف قبر، وذلك في إطار استعدادات لاحتمال «حدوث كارثة طبيعية كبيرة، أو حرب تستخدم فيها أسلحة كيمائية أو نووية». وأوضحت صحيفة «معاريف» أمس، أن مجلس التنظيم والبناء الإسرائيلي القُطري سيعقد اجتماعاً لإقرار إقامة المدافن الكبيرة لحالات الطوارئ غداً الثلاثاء. وأشارت إلى أن «هيئة الطوارئ العامة»، تعرف أن «كارثة جماعية كبرى قد تحصل من جراء كارثة طبيعية أو بيئية أو انبعاث مواد خطيرة أو هجوم كبير للغاية أو حدث نووي بحجم يحتم عناية على المستوى القومي». وبحسب سيناريو وزارة الداخلية، سيُقتل بسبب هزة أرضية محتملة 6800 شخص في الشمال و2500 في القدس المحتلة و3000 في تل أبيب و2100 في حيفا و3500 في اللد والرملة و1200 في الجنوب.
(يو بي آي)

السلطة تمنع الدويك من مزاولة عمله

اتهم رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، عزيز دويك ، أول من أمس، السلطة الوطنية باستمرار منعه من مزاولة مهمّاته في مكتبه في مقر المجلس في رام الله منذ الإفراج عنه من سجون الاحتلال قبل أسابيع. ونقلت وكالة «صفا» عن دويك، وهو عضو في الكتلة البرلمانية لحركة «حماس»، قوله إن «المنع لا يزال قائماً ولا جديد بهذا الشأن، لكننا مصرّون ومصمّمون على استمرار دورنا في خدمة أبناء شعبنا وقضاياه العادلة».
(يو بي آي)

شهيدان في غزّة

أعلنت «كتائب القسام»، الذراع العسكرية لحركة «حماس»، أول من أمس، استشهاد أحد أعضائها في شرق قطاع غزة، وهو سامح مصطفى البيطار (20 عاماً) وذلك «أثناء تأديته مهمة جهادية خاصة». وفي السياق، كشف مسعفون فلسطينيون أن فتىً يبلغ من العمر 14 عاماً توفي بعدما أصيب في إطلاق نار لجنود إسرائيليين على مدينة بيت حانون الغزاوية المحاذية للأراضي المحتلة.
(رويترز، يو بي آي)