للأسبوع الثالث على التوالي سجّل سعر البنزين (95 أوكتان) في لبنان تراجعاً ليستقرّ عند 30400 ليرة للصفيحة، وفقاً لجدول تركيب الأسعار الذي صدر عن وزارة الطاقة أمس.

وبلغت قيمة التراجع في سعر الصفيحة 300 ليرة، سُجّلت أيضاً في سعر صفيحة البنزين 98 أوكتان ليصبح سعر الأخيرة 31100 ليرة. فيما تراجع سعر صفيحة المازوت بواقع 200 ليرة إلى 18100 ليرة، والديزل أويل 200 ليرة إلى 18400 ليرة.
كذلك تراجع سعر طن الفيول أويل (1% كبريت) 4 دولارات إلى 480 دولاراً، وطن الفيول أويل للعموم 4 دولارات أيضاً إلى 462 دولاراً، فيما ارتفع سعر قارورة الغاز زنة 10 كيلوغرامات و12.5 كيلوغراماً 100 ليرة إلى 14000 ليرة و16900 ليرة على التوالي، واستقرت أسعار باقي المشتقات النفطية.
وكان سعر برميل النفط في بورصة نيويورك قد تراجع إلى ما دون 70 دولاراً، أمس، وحام في منتصف جلسة التداول حول 69 دولاراً، في ظلّ تساؤلات متزايدة عن ثبات الطلب الأميركي مع إشارة البيانات إلى ارتفاع المخزونات.
غير أنّ خسائر النفط كانت محدودة بفضل تفاقم خسائر الدولار، حيث أقبل بعض المستثمرين على بيع الدولار لشراء أصول تنطوي على مخاطر أكبر.
ووفقاً لما نقلته وكالة «رويترز» عن محلّل شؤون النفط في «Commerzbank»، كارستن فريتش، «الدولار الضعيف هو السبب الرئيسي في أنّ أسعار النفط قرب أو أعلى من 70 دولاراً، نظراً إلى أنّ أساسيّات السوق لا تبرّر مثل هذه الأسعار المرتفعة».
وأضاف فريتش إنّ «بيانات معهد البترول الأميركي لا تزال تؤثّر على الأسعار. فالمخزونات جاءت أعلى من المتوقع، والمتعاملون في السوق يعيدون ترتيب مراكزهم لأنّهم يتوقّعون أن تظهر بيانات اليوم بدورها نمو المخزونات».
وكان تقرير معهد البترول الأميركي قد أشار، أوّل من أمس، إلى أنّ مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام زادت 276 ألف برميل إلى 337.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 19 من أيلول، مقارنة مع توقعات السوق، في استطلاع أجرته «رويترز» بانخفاض المخزونات بواقع 1.5 مليون برميل. ويُعدّ التقرير مقدمة لبيانات إدارة معلومات الطاقة.
تجدر الإشارة إلى أنّ الدولار هبط إلى أدنى مستوى في عام مقابل سلة عملات أمس، قبيل صدور قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي في شأن سياسة الفائدة.
(الأخبار)