عدن | استكمل تنظيم «القاعدة»، أمس، سيطرته شبه الكاملة على مدينة عدن بعدما تمكن من الاستيلاء على قسم شرطة مديرية التواهي ورفع علم التنظيم على بوابته، ولوحظت سيارات «القاعدة» وهي تجوب معظم شوارع المديرية وهي ترفع علم التنظيم.

وقالت مصادر خاصة لـ«الأخبار» إن «القاعدة» استولى على قسم مديرية التواهي سلمياً دون أي مواجهات وبتواطؤ قيادات كبيرة في لجان ما يسمى «المقاومة الشعبية».

وحسب المصادر، فإن عدداً من مقاتلي «المقاومة الشعبية» كانوا في القسم حيث سُلِّم وُدياً.
وكان عناصر «القاعدة» قد انتشروا في معظم مدينة عدن في محاولة للسيطرة على المدينة كلياً، بعد أن أحكم سيطرته على معظم أجزائها.
وفي السياق، قال مسؤول أمني لوكالة «فرانس برس» إن المسلحين المتطرفين «ينشطون أيضاً في أحياء أخرى من عدن مثل كريتر وخور مكسر والبريقة حيث يتعاظم حضورهم يوماً بعد يوم».
وأعرب المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه عن خشيته من أن «تصبح المدينة تحت سيطرة هؤلاء بشكل كامل في ظل استمرار غياب الدولة».
ولدعم نشاطهم، وضع مسلحو «القاعدة» أخيراً يدهم على ستة آلاف طن من الديزل كانت مخزنة في أحد موانئ المدينة، بقيمة ستة ملايين دولار، بحسب ما كشف مسؤول في مصافي عدن لـ «فرانس برس».
وباع التنظيم الديزل في ما بعد في السوق السوداء في المدينة التي تعاني من نقص كبير في المحروقات.
ويفرض «القاعدة» سيطرته الكاملة على مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت، كذلك أسقط مبنى السلطة المحلية في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين في وقت سابق، وبهذا أصبح التنظيم يسيطر على 40 في المئة من المحافظات الجنوبية.