أعلن ممثل منظمة الصحة العالمية لدى اليمن، الدكتور أحمد شادول أن المنظمة «بحاجة إلى 60 مليون دولار للاستمرار في تقديم عمليات الاستجابة المنقذة للحياة في كافة مناطق اليمن حتى نهاية العام الحالي».

ودعا شادول في بيان للمنظمة كافة المانحين الدوليين لدعم عمل المنظمة في اليمن نظراً إلى الاحتياج الكبير للسكان وبما يمكن المنظمة من الاستمرار في تنفيذ عمليات الاستجابة المنقذة للحياة.

وكشف أن النقص في الغذاء أدى بدوره إلى ارتفاع كبير في الأسعار وسط عجز السكان عن تحمّل نفقات المواد الغذائية الأساسية، ما سبّب ازدياد حالات سوء التغذية، خصوصاً لدى الأطفال، لافتاً
إلى أن منظمة الصحة العالمية قدمت 30 طناً من الأدوية والمستلزمات الصحية لنحو 600 ألف مستفيد في محافظة تعز، منهم 250 ألف مواطن في مدينة تعز.
من ناحية أخرى أُغلقت آبار المياه الرئيسية بسبب انقطاع التيار الكهربائي وشح الوقود للمولدات اللازمة لضخ المياه.