تراجع الصادرات 7.74 % وارتفاع المستوردات 3.5 %

ارتفع العجز التجاري إلى 8582 مليون دولار في الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية، بزيادة نسبتها 7.15 في المئة مقارنةً بالفترة نفسها من عام 2008، والسبب يعود إلى ضعف الصادرات في مواجهة تداعيات الأزمة العالمية، وتراجعها بنسبة 7.74 في المئة مقارنةً بالفترة نفسها من 2008، فيما استمر تنامي فاتورة الاستيراد بنسبة 3.5 في المئة، مقارنةً بالأشهر الثمانية الأولى من السنة الماضية.
وبلغت قيمة العجز في ميزان لبنان التجاري حتى نهاية آب 2009 نحو 8582 مليون دولار، مقارنةً بـ8009 ملايين دولار في الفترة نفسها من عام 2008، و5813 مليون دولار في عام 2007، و4434 مليوناً في عام 2006. وبحسب إحصاءات تجارة لبنان الخارجية الصادرة عن المركز الآلي الجمركي بلغت قيمة المستوردات حتى آب 2009 نحو 10739 مليون دولار، وبلغت الصادرات حتى آب 2157 مليون دولار.
واحتل تصدير اللؤلؤ والأحجار الكريمة والمعادن الثمينة المرتبة الأولى بين مجمل الصادرات في الأشهر الثمانية الأولى من 2009، بنسبة 28 في المئة وما قيمته 611 مليون دولار، ثم المعدات الكهربائية بنسبة 15 في المئة وما قيمته 324 مليون دولار من مجمل الصادرات، ثم منتجات الأغذية والمعادن العادية، بما نسبته 9 في المئة لكل منهما وما قيمته 194 مليون دولار، فالورق ومصنوعاته بنسبة 7 في المئة وما قيمته 153 مليون دولار. واحتلّت المنتجات المعدنية المرتبة الأولى في لائحة المستوردات، وسجّلت في نهاية آب 2009 ما نسبته 20 في المئة من مجمل المستوردات، وما قيمته 2154 مليون دولار، تليها معدات النقل بنسبة 17 في المئة وما قيمته 1771 مليون دولار، ثم المعدات الكهربائية بما نسبته 12 في المئة وما قيمته 1275 مليون دولار، فالمنتجات الكيماوية بنسبة 8 في المئة من مجمل المستوردات وما قيمته 901 مليون، ثم المعادن العادية، ومنتجات الأغذية بنسبة 6 في المئة وما قيمته 660 مليوناً. ولا تزال سويسرا في المركز الأول في مقصد الصادرات اللبنانية في نهاية آب 2009، فقد استوردت من لبنان بما نسبته 20 في المئة من مجمل الصادرات وما قيمته 439 مليون دولار، تليها الإمارات العربية المتحدة بنسبة 10 في المئة وما قيمته 213 مليون دولار، ثم العراق بما نسبته 9 في المئة وما قيمته 192 مليوناً، فالسعودية بنسبة 8 في المئة وما قيمته 168 مليون دولار، وسوريا استوردت بما نسبته 6 في المئة من مجمل الصادرات وما قيمته 140 مليون دولار. وجاءت فرنسا في المرتبة الأولى بين الدول المصدِّرة إلى لبنان في نهاية آب 2009 فسجّلت ما نسبته 11 في المئة وما قيمته 1162 مليون دولار من مجمل المستوردات، تليها الولايات المتحدة الأميركية بنسبة 10 في المئة وما قيمته 1084 مليون دولار، ثم الصين بما نسبته 9 في المئة وما قيمته932 مليوناً، ثم ألمانيا وإيطاليا بنسبة 7 في المئة وما قيمته 813 مليون دولار و775 مليون دولار.
وبلغت قيمة المستوردات في شهر آب وحده 1439 مليون دولار بارتفاع نسبته 2 في المئة بالمقارنة مع شهر آب من العام الماضي، فيما بلغت قيمة الصادرات 239 مليون دولار بانخفاض نسبته 15 في المئة.
(الأخبار)