اتهم زعيم التمرد الزيدي، عبد الملك الحوثي، الحكومة اليمنية أمس بشن حرب ثقافية وطائفية على جماعته. وقال إن «الحرب السادسة» التي اندلعت الشهر الماضي، «جاءت تتويجاً لممارسات الإقصاء والإلغاء والتمييز والتفرقة الرسمية ضدنا»، في إشارة إلى الطائفة الزيدية. كذلك اتهم السلطات بشنّ اعتقالات «ضدنا على أساس طائفي وعرقي»، وخلص إلى القول «ما دام اعتدي علينا، فإن خيارنا سيكون الدفاع عن أنفسنا». في المقابل، حذر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح (الصورة) من أن الحكومة ستواصل معركتها ضد الحوثيين لسنوات إذا اقتضى الأمر، معرباً في الوقت نفسه عن استعداده لوقف المعارك إذا التزم المتمردون بشروط الحكومة.

ميدانياً، أوضح مصدرعسكري أن القوات الحكومية قصفت أمس «منطقة الوقية في شمال شرق وادي شبارق في منطقة حرف سفيان»، فيما ذكر مصدر آخر أن معارك طاحنة دارت على مداخل مدينة صعدة، وتحديداً في المقاش وآل عقاب ومحضة، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.
(أ ف ب، يو بي آي)