خاص بالموقع

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، في كلمته أمام مؤتمر «يورومني» في القاهرة، رفضه إجراء الأطراف العربية مفاوضات سلام مع إسرائيل، حتى توقف كل أنشطتها الاستيطانية في الأراضي العربية المحتلة. وقال «لا يمكن قيام مفاوضات سلام جادة من دون وقف الاستيطان»، مضيفاً أن «استمرار بناء المستوطنات يؤدي إلى تغيير ديموغرافي وجغرافي للأراضي العربية المحتلة».

وشدد موسى على أنه «لا يمكن أن نتفاوض، وهناك تغيير على الأرض يوماً بعد يوم»، معتبراً أن التفاوض في ظل استمرار بناء المستوطنات «من الأخطاء التي ارتكبناها من قبل». وطالب بضمانات دولية في ما يتعلق بالالتزام الاسرائيلي بعملية السلام، قائلاً «لن نشارك في أي عمل يهدي القضية الفلسطينية على طبق فضي لإسرائيل».

وقال موسى إن إسرائيل تأخذ مواقف «شديدة السلبية، فهي ترفض وقف المستوطنات إلا بطريقة تسمح لها باختراقات، وتعطي لنفسها نوافذ لكي تواصل عمليات استيطان».

وعن البرنامج النووي الإيراني، قال الأمين العام للجامعة العربية إن إيران لديها الحق الكامل في الاستخدام السلمي للطاقة النووية. لكنه أكد أن «منطقة الشرق الأوسط لا يجب أن تتضمن أي برنامج نووي عسكري، هذا يجب أن يشمل إسرائيل»، مشيراً إلى أن إسرائيل ليست عضواً في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بينما إيران هي «جزء من الوكالة». وشدد على أن «ما نحتاجه هو إعلان هذه المنطقة كمنطقة خالية من الأسلحة النووية».

(يو بي آي)