خاص بالموقع

كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أمس، أن نحو 40 في المئة من عناصر جيش «لبنان الجنوبي» وعائلاتهم غادروا إسرائيل التي فرّوا إليها. واستندت الصحيفة إلى معطيات عُرضت في جلسة الحكومة الإسرائيلية، لتخلص إلى أنّ من بين 6400 من العملاء وأفراد عائلاتهم ممن لجأوا إلى الدولة العبرية، بعد الانسحاب من لبنان في عام 2000، بقي منهم 600 عائلة فقط تضم نحو 2400 نسمة. أما الباقون الذين يُقدَّر عددهم بنحو 4 آلاف شخص، فقد عادوا إلى لبنان أو هاجروا إلى دول أخرى. وأشارت الصحيفة إلى أن كل عائلة غادرت دولة الاحتلال تلقّت من حكومة تل أبيب ما بين 50 و70 ألف دولار.

وأضافت أنه خلال جلسة الحكومة، عيّن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الوزير يوسي بيلد مسؤولاً عن معالجة قضية أفراد «لبنان الجنوبي» والتنسيق بين وزارات الحكومة التي تعالج شؤونهم. وقال بيلد إن «على دولة إسرائيل واجباً أخلاقياً لمعالجة أمور عناصر جيش لبنان الجنوبي، حلفائها الذين قاتلوا معها كتفاً إلى كتف».