أعلن مسؤول العلاقات العامة في الحرس الثوري الإيراني، العميد رمضان شريف، أنّه سيجري رفع عدد المستشارين الإيرانيين في سوريا «عقب المرحلة الجديدة من التطورات الميدانية لمواجهة الجماعات الإرهابية التكفيرية» في هذا البلد.


ونفى المسؤول العسكري، في حديث لوكالة «فارس» الشائعات التي انتشرت حول أنّ «15 ايرانياً قتلوا في سوريا أخيراً».
وقال: «لقد سقط شهيدان من عناصر حرس الثورة يومي الخميس والجمعة وهما الشهيدان عبدالله باقري وامين كريمي وذلك اثناء مهمة لهما في سوريا».
واشار الى ان خمسة او ستة متطوعين قتلوا ايضاً، بحسب موقع تلفزيون «نادي الصحافيين الشباب» الرسمي. وكان مساعد وزير الخارجية الإيراني لشؤون الدول العربية وافريقيا، حسين امير عبد اللهيان (الصورة)، قد أكد أن بلاده قد زادت عدد مستشاريها العسكريين في سوريا بطلب من الحكومة السورية. وأفادت وكالة «مهر» بأن عبد اللهيان قال، في لقاء مع المفكرين والمنظرين السياسيين ورؤساء تحرير وسائل الاعلام البريطانية في لندن، إنّ «التعاون بين ايران وروسيا ليس قصير الامد وليس محصوراً بحل الأزمة السورية».
(الأخبار)