خاص بالموقع

انتقدت وزارة السياحة الإسرائيلية السياسة الجديدة التي تطبّقها وزارة الداخلية على الزوار الأجانب لإسرائيل، وتتضمن قيوداً تحول دون زيارتهم للضفة الغربية. وأعربت، في بيان، عن أسفها «للضرر الكبير الذي سبّبه قرار وزارة الداخلية لسمعة إسرائيل وأثره على إقامة السياح الراغبين في زيارة الأماكن المقدسة الواقعة في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية».

وطلب وزير السياحة الإسرائيلي، ساتس ميسجينيكوف، من رئيس الحكومة بنيامين نتياهو، إجراء مناقشة خاصة بشأن السياسة الجديدة لوزارة الداخلية، متهماً إياها بإثارة استياء السياح، وخصوصاً أن وحدات من شرطة الهجرة مارست عمليات دهم لأحد الفنادق للتأكد من عدم وجود مقيمين غير شرعيين فيه.

(الأخبار)