استهدفت القوة الصاروخية للجيش اليمني و«اللجان الشعبية»، أمس، إحدى البوارج الحربية التابعة للعدوان السعودي ودمرتها قبالة السواحل اليمنية في المخا.

وأوضح مصدر عسكري في تصريح إلى وكالة «الأنباء اليمنية ــ سبأ» أن القوة الصاروخية للجيش و«اللجان» استهدفت بارجة حربية للعدوان السعودي قبالة السواحل اليمنية في المخا بصاروخ موجّه، ما أدى إلى تدميرها وإحراقها بالكامل، وشوهدت وهي تغرق في البحر، مشيراً إلى أن هذه البارجة كانت تقصف القرى والمدن الساحلية.

وأشاد المصدر بهذه العملية النوعية للجيش و«اللجان الشعبية»، والتي تؤكد قدرتهم الكاملة على مواجهة العدوان وما يمتلكه من أسلحة وأعتدة مهما كانت متطورة.
من جهة أخرى، أعلن مصدر عسكري أن الجيش واللجان الشعبية اليمنية تمكنوا من إسقاط طائرة معادية من دون طيار بصاروخ موجّه في منطقة الديم في جبل صبر في محافظة تعز.
وفي تعز أيضاً، أفشل الجيش و«اللجان الشعبية» محاولة لعناصر «القاعدة» والميليشيات الداعمة للعدوان للزحف على القصر الجمهوري والأمن المركزي، كذلك دحروا أولئك العناصر من إحدى التباب في منطقة الضباب.


دمّرت طائرات العدوان متحف تعز التاريخي

وذكر مصدر لوكالة «الأنباء اليمنية ــ سبأ» أن مجموعة من عناصر «القاعدة» والميليشيات حاولوا الزحف أمس على معسكر الأمن المركزي والقصر الجمهوري، لكن الجيش و«اللجان الشعبية» رصدوا تحركاتهم ونفذوا كمائن محكمة وكبدوهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، وردوهم على أعقابهم.
وأشار المصدر إلى أن الجيش و«اللجان» تقدموا أمس في جبهة الضباب ودحروا عناصر «القاعدة» والميليشيات من إحدى التباب التي كانوا يتمترسون فيها.
في المقابل، أغارت طائرات العدوان السعودي على متحف صالة التاريخي في محافظة تعز، بعد يومين من الغارات على المتحف، أدت إلى تدمير المبنى وتضرر عشرات المنازل المجاورة.
وجدّد العدوان السعودي غاراته على مدينة المخا غرب تعز موقعاً ضحايا من المدنيين.
كذلك أكدت مصادر يمنية استشهاد امرأة وإصابة 5 أخريات في غارتين لطائرات العدوان على منطقة الشوارق في مديرية رازح في محافظة صعدة.
واستهدف القصف منطقة «آل الشيخ» ومديريات كتاف وباقم وحيدان في صعدة، وألحق أضراراً بعدد من المنازل والبنى التحتية.
وكثّف العدوان السعودي غاراته على العاصمة صنعاء، ما أدى الى تدمير عدد من المنازل ومسجد ومدرسة في منطقة حضران، وذلك عقب استشهاد طفلين في مديرية بني حشيش.
وعلى الحدود، قصفت مدفعية الجيش و«اللجان الشعبية» عدداً من مركز ملطة ومنفذ علب السعودي في عسير بعدد من القذائف أوقعت إصابات محققة.
إلى ذلك، ارتفع عدد الجنود الإماراتيين الذين قتلوا في قصف صاروخي للجيش و«اللجان» على «معسكر صافر» في محافظة مأرب إلى 54 قتيلاً.
وأعلنت القوات المسلحة الإماراتية مقتل الجندي حمود علي صالح العامري متأثراً بجروحه، حيث كان يتلقى العلاج في ألمانيا.
(الأخبار، سبأ)