يستقبل الرئيس السورى بشار الأسد اليوم في دمشق ثلاثة نواب فرنسيين ينتمون لأحزاب يمينية، بحسب ما نقلت صحيفة «لو موند» الفرنسية عن مصادر مقرّبة من أحد الزائرين.


وأضافت المصادر أن النواب الثلاثة هم رئيس الحزب المسيحي الديموقراطي، جان فرديريك بواسون، التابع لحزب «الجمهوريين»، الذي يتزعمه الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، والنائب كزافييه بروتون، الذي يترأس مجموعة الدراسة حول الفاتيكان بالبرلمان الفرنسي، والنائبة فيرونيك بيس العضوة في حزب «الحركة من أجل فرنسا»، التي تشارك فى الدراسة حول مسيحيي الشرق، على أن يعود الوفد الفرنسي غداً إلى باريس. وكان بواسون قد التقى الرئيس الأسد في شهر تموز الماضي ودعا آنذاك الى «التحاور معه».
يذكر أن عدداً من النواب الفرنسيين ومن بينهم من ينتمون للحزب الاشتراكي الحاكم قد زاروا سوريا خلال شهري شباط وأيلول الماضيين، والتقوا الرئيس السوري ما أثار موجة انتقادات من قبل الحكومة الفرنسية، التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع دمشق منذ أيار عام 2012. هذا الأمر دفع أيضاً بالرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لإعلان أنه «لم يتمّ إعلامه بهذه الزيارات» وأن اللقاءات حصلت «بمبادرات شخصية من قبل هؤلاء».
(الأخبار)