مشكلة انقطاع الكهرباء والمياه تتفاقم في صيدا


هذا ما حذّر منه رئيس بلدية صيدا الدكتور عبد الرحمن البزري، وأشار إلى أن هذا النقص المزمن في خدمات المياه والكهرباء يؤثر سلباً على الحركة التجارية في المدينة، وخصوصاً الصناعات الغذائية وتجار المواد الغذائية، وكذلك يضر بصحة المواطنين وسلامتهم ويعرضهم لخطر الأمراض. ورأى أنه لا يمكن أن تستفيد صيدا من الحركة السياحية خلال موسم الصيف، وهي تعاني انخفاضاً في خدماتها الأساسية.
وأكد البزري أن فوج إطفاء بلدية صيدا ما زال يؤدي يومياً خدمة نقل المياه إلى المناطق والأبنية التي تعاني هذه المشكلة، وخصوصاً في الأماكن المرتفعة، مشيراً إلى أن هذا الأمر يزيد من أعباء مهمات فوج الإطفاء الذي يكافح يومياً حرائق متعددة في الأحراج المجاورة.

الشباب يقدمون 63 مشروعاً حراً في صيدا

وذلك من خلال مشاركتهم في «برنامج تشجيع المشاريع الحرة للشباب 2009» الذي نظمته جمعية احتضان الأعمال «SouthBiC» وجمعية التنمية للإنسان والبيئة «DPNA» بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب ووزارة التربية والتعليم العالي ومركز المشروعات الدولية الخاصة «CIPE». ويهدف البرنامج بحسب المدير العام لجمعيّة احتضان الأعمال كريم حمّود إلى خلق فرص استثمار ودعم للأفكار الشبابيّة الجديدة من طريق تأهيل شباب الجامعات والمعاهد التقنيّة الفنيّة ليكونوا على دراية بعالم الأعمال وما يتطلبه إنشاء مؤسسة حديثة أو مصلحة خاصّة من خطة عمل، خطة تمويليّة، خطة تسويقيّة، دراسة السوق، وخطة تشغيليّة، فيما رأت وزيرة التربية والتعليم العالي بهية الحريري خلال رعايتها المؤتمر أنه لا بد من تعزيز الخبرات الشبابية من خلال برامج التدريب والتمكين وبناء القدرات، والانطلاق في بناء مجتمعٍ قادرٍ على النهوض والتقدّم، مشيرة إلى أن تطوّر المؤسسات الأهلية لتواكب مسيرة النهوض والتقدّم أمر ضروري لتكتمل الشراكة بين الدولة والقطاع الخاص والمجتمع الأهلي.

افتتاح معبر ثالث على الحدود الشمالية

وهو معبر جسر قمار في منطقة البقيعة ـــــ وادي خالد الحدودية. وهو سيضاف إلى معبري العبودية والعريضة، وسيفتتح اليوم أمام السيارات السياحية، بعدما كان قد فُتح أمام المشاة في 26 أيار الماضي وفق القرار الذي اتُّخذ في اجتماع اللجنة المشتركة اللبنانية ـــــ السورية الذي انعقد أخيراً عند هذا المعبر، بعد اتخاذ كل التدابير والإجراءات الخاصة لافتتاحه واستكمال كل التجهيزات الإدارية والأمنية الحدودية على
جانبيه.

تطوير برامج التنمية الشاملة العربية

بهذا المطلب بدأت فاعليات أعمال الدورة الثامنة عشرة للجنة المنظمات للتنسيق والمتابعة المنبثقة من المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمانة العامة لجامعة الدول العربية، التي يستضيفها المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد»، وقد دعا كل من وزير الزراعة السوري عادل سفر والأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية في جامعة الدول العربية محمد التويجري، في المؤتمر، إلى السعي الدائم لاستثمار أي جهد من الممكن أن يبذل لخدمة المصالح العربية. وركزا على ضرورة تكثيف الجهود لتفعيل مقررات القمم العربية العادية والاقتصادية، وأشارا إلى دور المنظمات في قيادة العمل الزراعي، وخصوصاً بعد أزمة الغذاء العالمي.
ويناقش برنامج اجتماعات اللجنة على مدى ستة أيام الأعمال المتعلقة بتقارير المنظمات وتقرير إنجازات المنظمات والتقرير الدوري لصندوق النقد العربي وتقرير عن مشاركة الأمانة العامة في إدارة المنظمات والاتحادات العربية في اجتماعات المنظمات، ومشروع اللائحة الداخلية للجنة، والآلية المقترحة لتنفيذ قرارات المجلس الاقتصادي والاجتماعي الخاصة بالمنظمات العربية المتخصصة.

مسؤول في الطاقة الفرنسية يزور لبنان اليوم

هو رئيس لجنة الطاقة في مجلس الشيوخ الفرنسي بونيا توفسكي لاديسلاس، حيث سيعقد مع وزير الطاقة والمياه آلان طابوريان اجتماعاً عند الثالثة بعد ظهر اليوم في الوزارة للبحث في قضايا الطاقة، وكيفية التنسيق والتعاون في هذا القطاع ما بين لبنان وفرنسا.