بناءً على طلب الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، أجّلت اللجنة الوزارية للتشريع بحثها في التصديق على «قانون جلعاد شاليط» الذي يمنع أي معتقل ينتمي إلى «منظمة إرهابية» من الحصول على زيارات عائلية، فيما يُسمح لهم بزيارات من المحامين وممثلي الصليب الأحمر مرة كل ثلاثة أشهر.

وأوضحت مصادر أمنية إسرائيلية أن الأجهزة الأمنية لم تحدد حتى الآن موقفها النهائي من هذا الموضوع، وأن المفاوضات مع آسري شاليط تمر بمرحلة حرجة، لذلك كان ينبغي تأجيل البحث في إقرار القانون.
(الأخبار)