«هآرتس»: إيران تجد صعوبة في تهريب السلاح إلى القطاع


ذكرت صحيفة «هآرتس» الاسرائيلية، أمس، أن مصادر استخبارية غربيّة وإسرائيليّة، ترصد في الفترة الأخيرة وجود مصاعب في أداء «شبكة تهريب السلاح التي تديرها إيران، لمساعدة نظام حركة حماس في قطاع غزة»، مشيرة الى أن «الانخفاض في حجم عمليات التهريب يعزى الى تزايد الوعي لدى الأسرة الدولية للمشكلة، في أعقاب عملية الرصاص المصهور، وتساقط صواريخ الكاتيوشا على المستوطنات الاسرائيلية». وأضافت الصحيفة إن «إيران تقوم بتمويل تهريب السلاح الى القطاع، وتدير الشبكة بطرق شبيهة بالطرق التي تجري بها عمليات التهريب من سوريا الى لبنان، رغم أن ذلك أكثر تعقيداً في القطاع».
(الأخبار)

إسرائيل تعدّ لاستجلاب 3 آلاف إثيوبي

أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الإسرائيلية، روي لاخمانوفيتش، أن تل أبيب أرسلت مبعوثين الى إثيوبيا لفحص طلبات ثلاثة آلاف إثيوبي «يدّعون» أنهم ينحدرون من أصول يهودية وينتظرون في مخيّمات انتقالية للهجرة الى إسرائيل. وقال المتحدث إن وزير الداخلية إيلي يشاي، يعتزم أن يطلب من الحكومة الاسرائيلية السماح لمعظم منتظري تأشيرات الدخول وعددهم 8700، بالهجرة شرط توافر الأهلية وإثبات أصولهم اليهودية.
(رويترز)

أولمرت ينتقد سياسة أوباما تجاه المستوطنات

انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت، ضمناً، سياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما (الصورة)، بشأن المستوطنات، معتبراً أن الانشغال بها مسألة ثانوية، داعياً إياه إلى توجيه الطاقات إلى مناقشة مواضيع أوسع «كالعملية السياسية والبرنامج النووي الإيراني، والإرهاب الإسلامي، وخلق حوار حقيقي لتطبيع علاقات إسرائيل مع العالم العربي». وقال أولمرت، في مقال نشرته «واشنطن بوست» أمس، إن الكونغرس الأميركي صدّق عام 2004 على الرسالة التي وجهها بوش إلى إسرائيل، والتي تنص على بقاء التجمعات اليهودية الكبرى في الضفة الغربية جزءاً لا يتجزأ من إسرائيل في إطار الحل الدائم.
(الأخبار)