بدأ وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أمس، جولة تستغرق عشرة أيام في أرجاء أميركا الجنوبية، تهدف إلى التصدّي للنفوذ الإيراني في هذه المنطقة من العالم، بحسب بيان لوزارة الخارجية الإسرائيلية. واستهل ليبرمان، الذي يرافقه وفد من رجال الأعمال والاقتصاد الإسرائيليين، جولته بزيارة البرازيل، التي حطّ أمس في عاصمتها الاقتصادية، ساو باولو، حيث التقى حاكم الولاية إضافة إلى مسؤولي اتحاد الصناعة في المدينة، وفق ما أفادت السفارة الإسرائيلية.

وهذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها وزير خارجية إسرائيلي للمنطقة منذ أكثر من عشرة أعوام. وكان ليبرمان قد شدد على أن هذه الزيارة تهدف خصوصاً إلى الرد «على تصاعد الأنشطة الإيرانية في أميركا الجنوبية».
بعد البرازيل، سيتوجه ليبرمان إلى الأرجنتين والبيرو وكولومبيا. ولم يُكشف عن برنامج الوزير الإسرائيلي، الذي يتزعم حزب «إسرائيل بيتنا» اليميني، لدواع أمنية، فيما دعت حركات مناصرة للفلسطينيين إلى التظاهر احتجاجاً على زيارته. ومن المتوقع أن تواجه زيارة ليبرمان بتحركات شعبية منظمة احتجاجاً على سياسته العنصرية المعادية للعرب والمسلمين. ووصف مسؤول برازيلي رفيع المستوى ليبرمان بأنه «فاشي وعنصري». وقال سكرتير العلاقات الدولية في حزب «الشغيلة» الحاكم، فالتر بومار، في تصريحات لصحيفة «هآرتس»، نشرتها أمس، «إن اليسار البرازيلي سينظّم تظاهرات احتجاج ضده وضد السياسة التي يمثّلها». ووصف ليبرمان بأنه «فاشي وعنصري». ونقلت الصحيفة أيضاً عن متحدث باسم الخارجية البرازيلية تأكيده أن «بومار لا يمثّل موقف الحكومة».
وسيلتقي ليبرمان اليوم الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا في برازيليا، ويلي الاجتماع مؤتمر صحافي هو الوحيد الذي سيعقده الوزير الإسرائيلي خلال زيارته. وتعدّ البرازيل المحطة الأهم في جولته، بحسب السفير الإسرائيلي غيورا بيشير. ويسعى الرئيس البرازيلي إلى دور أكبر لبلاده في الشرق الأوسط عبر محاولته تولّي وساطة في النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين. كذلك، يسعى إلى إقامة علاقات ودّية مع إيران.
وكان مقرراً أن يقوم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بزيارة للبرازيل في أيار الفائت، لكنه ألغاها في اللحظة الأخيرة قبل الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي جرت في 12 حزيران.
ووصف السفير الإيراني في البرازيل محسن شاترزاده، أمس، الرئيس البرازيلي بأنه «شجاع»، بعدما أقرّ سريعاً بفوز أحمدي نجاد في تلك الانتخابات، مؤكداً أن الرئيس الإيراني سيتوجه قريباً إلى البرازيل «على الأرجح».
(أ ف ب، الأخبار)