القاهرة ــ الأخبار

انضمت مصر، أمس، إلى الدول التي نصحت مواطنيها الأكثر عرضة للأمراض، مثل النساء الحوامل، بتفادي رحلة الحج إلى مكة هذه السنة، في خطوةٍ قد تكون مقدّمة لإلغاء موسم الحج، بعدما شهدت البلاد أول وفاة ناجمة عن وباء «أنفلونزا إيه ان1 اتش 1»، المعروف باسم أنفلونزا الخنازير، لامرأة عادت من رحلة عمرة في السعودية. ووفقاً لما بثّته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، مساء أول من أمس، فقد حذر المسؤول المكلف شؤون الوقاية في وزارة الصحة المصرية، عمرو قنديل، «المسنين والنساء الحوامل والأطفال والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة من القيام برحلة الحج والعمرة»، خشية تعرّضهم للإصابة بالأنفلونزا.
من جهته، أكد وكيل وزارة الصحة بمحافظة المنوفية، الدكتور هشام عطا يوسف، أن جميع العيّنات التي أُخذت من المخالطين لأول حالة وفاة في مصر، السيدة سماح السيد، جاءت سلبية. وأشار إلى أنه سيوضع المخالطون للضحية تحت المراقبة الصحية لمدة عشرة أيام، كذلك أعلن رفع درجة الاستعداد القصوى داخل جميع مستشفيات محافظة المنوفية.
وتأتي التصريحات المصرية قبل الاجتماع الطارئ الذي سيعقده وزراء الصحة في دول إقليم شرق المتوسط اليوم في القاهرة لبحث الانتشار المتسارع للفيروس، إضافة إلى مناقشة الترتيبات اللازمة لموسمي الحج والعمرة لهذا العام، وما يتطلّب ذلك من إجراءات احترازية ووقائية في ظل تفشّي الوباء.


إحصاء 700 حالة وفاة جرّاء الأنفلونزا وإصابة فرقة الباليه الملكيّة البريطانيّة
في هذه الأثناء، أعلنت منظمة الصحة العالمية أمس أن الفيروس سبّب حتى الآن وفاة 700 شخص، بالتزامن مع ورود تقارير تفيد بتسارع الوفيات في دول أميركا اللاتينية، وتحديداً في الأرجنتين، التي أحصت حتى الآن 165 حالة وفاة. وأعربت متحدثة باسم المنظمة، أمس، خلال مؤتمر صحافي، عن اعتقادها بأن «إغلاق المدارس أحد إجراءات التخفيف التي يمكن أن تدرسها الدول».
في غضون ذلك، واصل الفيروس انتشاره في عدد من الدول، وسجّلت الكويت ثماني إصابات جديدة، بينها ستّ إناث، قادمة من السعودية بعد أداء مناسك العمرة. كذلك أعلنت وزارة الصحة الأردنية ارتفاع عدد الإصابات لديها إلى 4، بعد تسجيل خمس حالات جديدة خلال اليومين الماضيين.
أما في إيران، فارتفعت الحالات المؤكدة إلى 16 مصاباً، ما دفع السلطات الصحية إلى تجديد الدعوة للمسنّين والأطفال الإيرانيين بتجنّب العمرة والحج.
ومن آخر ضحايا الفيروس، فرقة الباليه الملكية البريطانية، إذ أعلنت متحدثة باسم الفرقة أن خمسة من الأعضاء أصيبوا أثناء زيارة الفرقة إلى كوبا، لكنّهم تماثلوا جميعاً للشفاء.