استخدمت الشرطة الإسرائيلية خراطيم المياه ضد مئات من اليهود المتطرفين في القدس ألقوا حجارة في احتجاج، أول من أمس، على فتح مكان لإيقاف السيارات يرون أنه انتهاك لأحكام الدين. وقال متحدث باسم الشرطة، ميكي روزنفيلد، إن ستة ضباط أصيبوا من جراء إلقاء الحجارة وألقي القبض على خمسة محتجين في مشاحنات اندلعت في مبنى المجلس البلدي الإسرائيلي.

ويشير هذا الاحتجاج إلى التوتر المستمر بين السكان اليهود العلمانيين والمتطرفين الذين يصرون على أن تتبع الدولة اليهودية القوانين الدينية القديمة التي تمنع القيادة أو العمل يوم السبت.
واندلع العنف عندما حاول مئات اليهود المتطرفين، الذين يرتدون الملابس السوداء التقليدية اقتحام مكان لإيقاف السيارات، أسفل مبنى المجلس البلدي، قرر المسؤولون في الآونة الأخيرة فتحه في أيام السبت.
وقال روزنفيلد إن المحتجين «حاصروا المبنى وكانوا يحاولون اقتحامه من اتجاهات عدة» عندما منعتهم الشرطة. وأضاف أن المتظاهرين ردوا بإلقاء الحجارة والزجاجات وانضم إليهم مئات في المواجهات التي اندلعت في أحياء عدة أخرى في القدس.
(رويترز)