اعتصم أمس عمال معمل «كونداس» للمفروشات احتجاجاً على إصرار إدارة الشركة على عدم دفع مستحقات قديمة لهم، وعلى عدم تنفيذ مرسوم تصحيح الأجور. ولهذا السبب، أقدمت الإدارة على طرد عضو نقابي من العمل بسبب مطالبته وزملاءه بمستحقاتهم. وقال رئيس اتحاد نقابات عمال البناء والأخشاب في لبنان كاسترو عبد الله، إن لهؤلاء العمال حقوقاً قديمة ومتأخرات هي عبارة عن فرص عمل وبدل ساعات إضافية تجنّبت الشركة دفعها منذ فترة طويلة، كما أنها توقفت عن دفع الرواتب منذ أيار، ولا تزال ترفض تسديد زيادة غلاء المعيشة والمفعول الرجعي كما أقرّها المرسوم الصادر عن مجلس الوزراء، متذرعة بأنها دفعت زيادات للعمال خلال السنوات الثلاث الماضية، (زيادات إدارية، وبدل معلمية...) علماً بأن المرسوم يحدد احتساب زيادة غلاء المعيشة بأنها إذا دفعت في وقت واحد لكل العمال وبنسبة واحدة تحت مسمى سلفة غلاء معيشة.

هذه الحالة مستمرة منذ أيار الماضي، ولكنّ مخالفة المعمل لا تتوقف عند هذا الحد، فالعمال قدموا شكوى لدى وزارة العمل منذ فترة مطالبين بحقوقهم، إلا أن إدارة المعمل تقدمت بطلب إلى وزارة العمل لتوظيف 25 عاملاً أجنبياً. والمثير للاستغراب أن الوزارة وافقت، بحسب ما يقول عبد الله، وذلك على الرغم من أنهم لا يدفعون الأجور، وتدّعي إدارة المعمل أن لديها فائضاً في العمال. وتبيّن أن حجم المخالفات لدى المعمل كبير، إذ لديه أكثر من 150 عاملاً لبنانياً، بينهم أكثر من 50 لم يُصرّح عنهم للضمان، وتجبرهم الإدارة على العمل ساعات إضافية بما يتجاوز قدرتهم الجسدية على التحمّل، فالمصنع يعمل في النجارة والدهان والتنجيد والحفر...
وأمس، بعد الضغط الذي مارسه العمال على إدارتهم تم التوصل إلى اتفاق مع الشركة لتسديد المتأخرات خلال 10 أيام حداً أقصى، ولكنّها مصرّة على طرد عضو النقابة.
(الأخبار)