الدليمي يتبرّأ من خطف الصحافيّة الأميركيّة


أعرب رئيس «جبهة التوافق العراقية» عدنان الدليمي، أمس، عن استعداده للمثول أمام القضاء العراقي فور عودته من رحلته العلاجية في العاصمة الأردنية عمان. ونفى الدليمي تهمة اختطاف الصحافية الأميركية جيل كارول مطلع عام 2006. وأوضح الدليمي أنه «بريء من كل عمل إرهابي، ومستعد للمثول أمام القضاء». وكشف أنه «توسط» لدى الخاطفين للإفراج عن كارول، من دون التنسيق مع الحكومة العراقية أو قوات الاحتلال، مطالباً بالإفراج عن ولديه وأفراد حمايته لعدم ثبوت التهم الموجهة إليهم.
(الأخبار)

علي «الكيماوي»: بغداد وطهران قصفتا حلبجة

أقر عضو مجلس قيادة الثورة المنحل، علي حسن المجيد (الكيماوي)، خلال جلسات المحكمة الجنائية العليا أمس، بأن العراق نفّذ جزءاً من قصف حلبجة عام 1988، فيما نفذت إيران الجزء الآخر. وقال رئيس هيئة محامي ملف حلبجة في المحكمة، بكر محمد صديق، إنّ المجيد «اعترف للمرة الأولى بأن الحكومة العراقية السابقة قصفت حلبجة بالأسلحة الكيماوية، لكنه اتهم إيران بتورطها في عملية القصف أيضاً».
(الأخبار)

«الاحتلال باقٍ على بعد دقائق من ديالى ونينوى وكركوك»

كشف المتحدث باسم وزارة «البشمركة» في حكومة إقليم كردستان العراق، جبار ياور، أمس، أن لجاناً متعددة تتولى التنسيق بين قوات الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية التابعة للحكومة في بغداد وكردستان وقوات الاحتلال في محافظات نينوى وكركوك وديالى، لضبط الأوضاع فيها بعد انسحاب الاحتلال منها في نهاية الشهر الجاري. وأوضح ياور أن القوات الأميركية ستبقى في مواقع قريبة من كركوك وديالى ونينوى، «وذلك سيتيح إمكان وصولها إلى المدن خلال دقائق إذا اقتضت الحاجة». وأشار ياور إلى أن وجود القوات الأميركية سيكون في قاعدة الحرية في كركوك، وفي معسكر قريب من بعقوبة في ديالى، وفي معسكر الغزلاني والقاعدة الجوية في محافظة نينوى، «وهي مواقع قريبة، وتكاد تكون داخل مراكز المدن».
(الأخبار)