للمرّة السادسة على التوالي، طُيِّر نصاب الهيئة العامّة للمجلس النيابي، بهدف منع أي مناقشة لاقتراح القانون الذي تقدّم به تكتل التغيير والإصلاح، الرامي إلى إعفاء البنزين من الضريبة على القيمة المضافة وخفض الرسوم المفروضة على كل صفيحة. وخلافاً للمرات السابقة، أعلن الرئيس نبيه بري إرجاء الجلسة من دون تحديد أي موعد جديد لها. وكانت وزارة الطاقة والمياه قد أصدرت يوم الأربعاء الماضي الجدول الأسبوعي لتركيب أسعار المشتقات النفطية، فارتفـع سعـر صفيحـة البنزين100 ليرة، مستعيداً ما خسره في الأسبوع السابق عندما جرى خفضه 100 ليرة. وبحسب الجدول، فقد ارتفع سعر الصفيحة عيار 98 أوكتان من 26900 ليرة إلى 27 ألف ليرة، كما ارتفع سعر الصفيحة عيار 95 أوكتان من 26200 ليرة إلى 26300 ليرة. وبلغت قيمة الرسم الذي تجبيه الحكومة على كل صفيحة 9530 ليرة، يضاف إليه الضريبة على القيمة المضافة (2391 ليرة)، ما يعني أن المستهلك يسدد 11921 ليرة رسوماً وضرائب من أصل سعر الصفيحة، أي أكثر من 45.3 في المئة. وفيما استقر سعر صفيحة المازوت على 14400 ليرة، انخفض سعر صفيحة الديزل أويل 100 ليرة، من 14900 ليرة إلى 14800 ليرة، ما قلّص الفارق بين سعر المازوت الأحمر (الذي تحتكر الدولة الاتجار به) والمازوت الأخضر (الذي تستورده الشركات الخاصة) من 500 ليرة إلى 400 ليرة، وقد لمّحت مصادر معنية بسوق النفط إلى أن الهدف من تقليص هذا الفارق هو محاولة مساعدة الشركات على تصريف مخزوناتها مع تراجع الطلب على المازوت، والنقص في هذه المادة لدى منشآت النفط في طرابلس والزهراني. كذلك استقر سعر صفيحة الكاز على 14400 ليرة، فيما ارتفع سعـر طـن الفـيول أويـل للعـموم 5 دولارات، وسعر طـن الفيـول أويـل (1% كبريت) 7 دولارات، كذلك ارتفع سعـر قـارورة الغـاز زنـة 12.5 كلغ 100 ليرة من 13 ألف ليرة إلى 13100 ليرة، واستقر سعر القارورة زنة 10 كلغ على 10900 ليرة.

(الأخبار)