السودان: مطلوب للمحكمة الدوليّة والياً على جنوب كردفان


أجرى الرئيس السوداني، عمر البشير، تعديلات وزارية وإدارية في السودان، أبرزها تعيين وزير الدولة للشؤون الإنسانية أحمد هارون، والياً على ولاية جنوب كردفان الحساسة التي تقع على الحدود بين الشمال والجنوب وتضم بلدة ابيي الحدودية، حيث يبقى الوضع السياسي والإداري للمنطقة النفطية من نقاط النزاع الرئيسية في اتفاق السلام بين شمال السودان وجنوبه.
ويأتي تعيين هارون، الذي تتّهمه المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور، فيما يستعد السودان لانتخابات برلمانية ورئاسية من المزمع إجراؤها في شباط 2010، ستمهد الطريق أمام استفتاء على استقلال الجنوب في العام التالي.
من جهةٍ ثانية، انتقد الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان، باقان اموم، أمس نتائج التعداد السكاني في السودان. وأشار إلى أن النائب الأول للبشير، زعيم الحركة سيلفيا كير ماريديت، لديه تحفظات بشأن النتيجة «المشكوك في سلامتها» على الرغم من تصديقه النتائج.
ورداً على سؤال بشأن ما إذا كانت الحركة الشعبية لتحرير السودان ستقاطع الانتخابات بسبب النتائج، قال اموم «من السابق لأوانه الحديث عن هذا».
(رويترز، أ ف ب)

95 مليار دولار لأفغانستان والعراق وباكستان

أقرّت لجنة الاعتمادات في مجلس النواب الأميركي، أول من أمس، مشروع قانون قيمته 95.6 مليار دولار لتمويل حربي العراق وأفغانستان، إلى جانب تسريع تقديم المساعدات إلى الحكومة الباكستانية. ويمول المشروع تكاليف الحرب حتى 30 أيلول المقبل، ويقدم مساعدة اقتصادية وأمنية قيمتها 1.4 مليار دولار إلى باكستان لمحاربة حركة «طالبان». وفي السياق، أفادت أرقام كشفت عنها وزارة الدفاع الأميركية أن الموازنة الأميركية المخصّصة للحرب في أفغانستان التي وضعها الرئيس باراك أوباما في صدارة أولوياته، ستتخطى للمرة الأولى في 2010، تكلفة الحرب في العراق، إذ إن الأموال المطلوبة التي تناهز 65 ملياراً لأفغانستان، تفوق الـ 61 ملياراً المطلوبة للعراق.
(رويترز، أ ف ب)