خاص بالموقع | 01:05 AM

رغم المناشدات الأميركية والحزم الذي تبديه إدارة الرئيس باراك أوباما حيال بناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ينوي رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو تنفيذ وعوده الانتخابية، والبدء بتخصيص أراضٍ للبناء داخل المستوطنات القائمة «لأغراض النمو السكاني الطبيعي».
ورأى مصدر إسرائيلي رفيع المستوى، وصفته صحيفة «يديعوت أحرونوت» بأنه «مقرَّب» من نتنياهو، أنّ «وضعاً من الاختناق السكاني نشأ في المستوطنات، ولا يمكن البناء فيها، ومن أجل حل هذه المشكلة فإنهم في المستوطنات يقومون بنقل جدران وترحيل الطلاب من منطقة إلى أخرى لأنه لا يوجد أراضٍ للبناء».
وبحسب المصدر نفسه، فإن نتنياهو سيشدد خلال لقائه مع أوباما في 18 من الشهر الجاري، على أنه لا يعتزم النكث بتعهدات الحكومة العبرية السابقة التي رفضت توسيع الاستيطان في الضفة، وسيوضح للرئيس الأميركي أنّ كل ما ينوي فعله هو «فتح الحنفية قليلاً، كي نسمح للناس بالعيش» في المستوطنات.
(الأخبار)