أطلقت رابطة «كاريتاس ــ لبنان»، أمس، المختبر الزراعي النقّال الذي سيتنقّل بين الأراضي الزراعية لفحص الأرض والمياه والمحيط والثمار الصالحة للقطاف عبر أجهزة حديثة، وهو يهدف إلى تحسين القدرات التنافسية للمنتجات اللبنانية. وقد بدأ المشروع في منطقة الشوف، وبحسب رئيس «كاريتاس ـــــ لبنان» الأب لويس سماحة، سيمتد إلى مناطق أخرى لمساندة المزارع وتثبيته في أرضه، والحفاظ على مورد رزقه وتلبية حاجاته، فالمختبر الزراعي النقال يسهم في تنمية الريف، ولا سيما أن أسباب الأزمة التي يمرّ بها القطاع الزراعي هيكلية فيما مستوى ميزانية وزارة الزراعة متدنّ، فهو أقل من 0,5 في المئة من الموازنة العامة، وهو يعدّ من العوامل الرئيسية التي تحدّ من تطوير القطاع.

ولذلك تعمل المؤسسات الأهلية على المساعدة في تأمين استخدام الموارد الطبيعية بطريقة مستدامة، إذ يلفت سماحة إلى ضرورة الإسهام في توسيع هذا المشروع وتعميمه على المناطق، مشيراً إلى العمل على استراتيجية زراعية تؤمّن تنمية المناطق الريفية والمعرّضة للفقر، وزيادة دخل المزارع وفرص العمل، فضلاً عن تحسين القدرات التنافسية للمنتجات الزراعية، والمساهمة في تحسين ميزان التبادل التجاري والميزان المالي.
ويقوم فريق العمل في المختبر بتحليل التربة من خلال عناصر أبرزها فحص الفوسفور والبوتاسيوم والأمونيوم والنيتريت والكلس والنترات والمواد العضوية والحرارة والرطوبة، إضافة إلى تحليل المحيط عبر فحص سرعة الهواء والحرارة والرطوبة، والشتول لاكتشاف الأمراض والآفات والأحياء المجهرية العامة والفطرية مثل السالمونيلا، كما يعمل المختبر على إرشاد المزارعين إلى اعتماد الطرق الصحيحة والسليمة للزراعة.
(الأخبار)