البغدادي ينفي اعتقاله


نفى زعيم تنظيم «القاعدة» في العراق، أبو عمر البغدادي، أمس، في تسجيل صوتي نُسب إليه، اعتقال السلطات العراقية له. وقال، في التسجيل الذي بثّته فضائيّة «الجزيرة»، إن «الجميع صُدموا بالأكذوبة التي روّجتها السلطات العراقية والتي ادعوا فيها أنهم اعتقلوني». وأشار إلى أنه لا يعرف لمن تعود صور الرجل الذي عرضتها حكومة بغداد وقالت إنها تعود للبغدادي معتقلاً، لافتاً إلى أنّ هذا الرجل «خضع للتعذيب».
وكان تنظيم «القاعدة» قد نفى صباحاً نبأ اعتقال البغدادي، وذلك في بيان جاء فيه: «نودّ أن نبيّن أن الخبر الذي أعلنه (قائد عمليات بغداد في الشرطة العراقية اللواء) قاسم عطا، عن اعتقال أبي عمر البغدادي هو كاذب، والشخص الذي أُظهرت صورته (الصورة) لا نعرفه أصلاً».
(الأخبار)

سوريا لا تهرب مسلّحين

نفى مصدر سوري حكومي، أمس، ما تناقلته تقارير صحافية أميركية وغربية عن عودة تسلل مقاتلي «القاعدة» من الأراضي السورية إلى العراق. وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته «إن ما تناقلته وسائل الإعلام (صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية) لا أساس له من الصحة». وأضاف: «هذه المعلومات هي دليل على الارتباك الأميركي في التعاطي مع الوضع الأمني على الساحة العراقية».
(يو بي آي)

المالكي ينوي تعديل حكومته!

كشفت مصادر برلمانية عراقية، أمس، أن أروقة مجلس النواب تشهد حالياً حوارات ولقاءات «هادئة» بين عدد من الكتل السياسية، للدفع نحو إجراء تعديل وزاري محدود في حكومة نوري المالكي، في ضوء المعطيات التي بدأت تواجه أداء بعض الوزراء، وبما يمكّن المالكي من رفع مستوى أداء الوزارات المختصة بالجوانب الخدماتية للعراقيين. ونقلت صحيفة «الصباح» الحكومية عن النائب في «الائتلاف العراقي الموحّد» عباس البياتي قوله إنّ «أي تعديل وزاري سيجري، لن يقتصر على كتلة واحدة، بل سيشمل كتلاً عدة، من دون أن يعني الإخلال باستحقاقها الانتخابي وحجمها في البرلمان».
(الأخبار)