ارتفع سعر علبة دخان «مارلبورو» 250 ليرة منذ يومين، من ألفي ليرة إلى 2250 ليرة، وذلك من دون أن يكون هناك أيّ سبب فعلي. فالشركة الأم لم تطلب زيادة الأسعار، فيما سوق الدخان بأكملها تحتكرها إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية «الريجي»، أي إنها الوحيدة التي تتحكم في الأسعار، فلماذا ارتفع السعر؟

يقول عاملون في تجارة الدخان إن هذه الحادثة تتكرر بتقطّع من دون أن يظهر السبب علناً. لكن ما يتردد في السوق وما يجزم به عاملون في «الريجي» أن بعض رؤساء البيع يتحكّمون في هذه السوق ويحاولون تحقيق أرباح إضافية، يذهب قسم منها إلى بعض المتنفّذين في «الريجي».
ويشير هؤلاء إلى أن واحداً من كبار رؤساء البيع المرتبط بأحد الأمناء العامّين في الإدارة في لبنان لديه أكبر المستودعات لتخزين كميات كبيرة من جميع الأصناف، وبعلاقات مع وكلاء البيع، يمكنه معرفة مواعيد الشحنات المستوردة من الشركة الأم في الخارج، وبدعم من بعض النافذين في إدارة الحصر يسحب كميات كبيرة ويخلق طلباً وهمياً على نوع معيّن من الدخان، مثل المارلبورو هذه المرّة.
ونتيجة هذا الطلب الوهمي، يسارع عدد آخر من رؤساء البيع إلى حجز كميات إضافية، ما يقلّص قدرة «الريجي» على التحكّم في السوق، وفي المقابل ترتفع قدرة صاحب أكبر كمية على التحكّم في العرض والطلب، فيعمد إلى تقليص العرض في السوق بالتزامن مع صدرو شائعات تفيد بأن هذا النوع أو الصنف معرّض للانقطاع في الفترة المقبلة بسبب عدم توافره في «الريجي» وتأخرّ وصول الشحنات المستوردة...
والخلاصة وفق الحالة الماثلة اليوم، ارتفاع سعر مبيع صندوق دخان «مارلبورو» في السوق السوداء بما قيمته 85 دولاراً، من 614 دولاراً إلى 700 دولار، وبالتالي يكون ارتفاع السعر مبرراً لأن الصندوق يحوي 500 علبة، أي إن زيادة 250 توازي 125 ألف ليرة.
(الأخبار)