قال الرئيس السوري بشار الأسد إنّ الموقف الروسي هو دعم سوريا في حربها ضد الإرهاب، وإن من السابق لأوانه الحكم على إمكانية نجاح خطوة الحوار السوري من خلال اللقاء الذي تدعو إليه موسكو.

وأضاف الأسد، في مقابلة مع صحيفة «ليتيرارني نوفيني» التشيكية: «ذاهبون إلى روسيا ليس للشروع في الحوار بل للاجتماع مع هذه الشخصيات المختلفة لمناقشة الأسس التي سيقوم عليها الحوار عندما يبدأ، مثل: وحدة سورية، ومكافحة المنظمات الإرهابية، ودعم الجيش ومحاربة الإرهاب، وأشياء من هذا القبيل».

وأشار إلى وجود «تغير بطيء وخجول إزاء الوضع في سوريا من قبل الغرب، لكنهم لا يعترفون علناً بأنهم كانوا مخطئين». وكشف الأسد أنه «بدأنا بوضع الخطط للشروع في عملية إعادة الإعمار في بعض المناطق التي تحققت فيها المصالحة وعادت الحياة فيها إلى طبيعتها»، مضيفاً: «لا أعتقد أن الشعب السوري سيقبل بمشاركة أي شركة من بلد معاد كان مسؤولاً بشكل مباشر أو غير مباشر عن سفك الدم السوري خلال الأزمة».
(سانا)