رفع سعر كلفة الرعاية في المؤسسات المتخصصة في شؤون المعوقين


الكلام ورد في بيان لوزير المال محمد شطح إثر لقائه أمس وزير الشؤون الاجتماعية ماريو عون بهدف التعاون لتيسير عمل وزارة الشؤون الاجتماعية، إذ جرت الإشارة إلى ضرورة تمكين وزارة الشؤون من السير برفع هذه الكلفة وتطبيقها مع المؤسسات المتخصصة وذلك بموافقة استثنائية فصليّة من جانب وزير المال.

«لمجلس الجنوب التزامات تجاه الجنوبيين»

القول لوزير المال محمد شطح في حديث إلى إذاعة «صوت لبنان» أمس، أمل خلاله أن ترى الموازنة طريقها من مجلس الوزراء إلى مجلس النواب، وأن لا تأخذ وقتاً طويلاً، مشيراً إلى أن وزارة المال أعلنت بعض المبادئ لمقاربة موضوع مجلس الجنوب، ولا سيما بعد اللقاءات الأخيرة. ومن أهم المبادئ أن لمجلس الجنوب «التزامات أمام الجنوبيين لها علاقة بفترة الاحتلال، ولا سيما شهداء المقاومة وعائلاتهم وبعض الالتزامات الأخرى المتراكمة، وأن وزارة المال تؤكد أنّ أي أموال يجب أن تكون كافية لمجلس الجنوب ليقوم بها، وخصوصاً أن البيان الوزاري يتحدث عن إنهاء مهمات مجلس الجنوب على أن يكون لديه الأموال لإنهائها». وكشف عن تحسن التواصل بين رئاسة الحكومة ومجلس الجنوب بعد لقاء الرئيسين نبيه بري وفؤاد السنيورة.

خيبة أمل من التعويضات الزراعية الموعودة

هذا ما أوضحه رئيس اتحاد نقابات المزارعين في البقاع جهاد بلوق، في الاجتماع الطارئ لمجلس قطاعات الإنتاج الذي عُقد أمس برئاسة أمين خياط. وقد أوضح البيان الصادر عن المجتمعين أن بلوق أوضح أن المزارعين في حالة مزرية جداً، إلا أن المزارعين أصيبوا بنكسة كبرة جراء عدم دفع التعويضات عن الأضرار الناجمة عن العدوان الإسرائيلي في تموز 2006، التي وعدت الحكومة بها قبل سنتين. فيما رئيس نقابة أصحاب الصهاريج إبراهيم سرعيني طرح موضوع اللجنة التي ألّفها رئيس الحكومة لبحث ودراسة جدول تركيب الأسعار المتعلقة بالمشتقات النفطية، متمنياً إضافة قطاع نقل المحروقات لجهة تعديل أجور الصهاريج. ومن جهته، طرح رئيس نقابة أصحاب المؤسسات السياحيّة في بيروت أمين خيّاط موضوع المؤسسات السياحية بعد الاطلاع على كتاب وزيري الداخلية والسياحة بشأن الملاهي الليلية، إذ تبيّن أن القسم الأكبر منه ضروري تنفيذه، والآخر يجب درسه بعناية أكثر، ولا سيما أن بعض الملاهي الليلية تمارس أعمالاً غير أخلاقية.

الضمان متأخر عن تسديد حقوق المضمونين

هذا ما أعلنه المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات عمال البناء والأخشاب في لبنان بعد اجتماع عقده أمس برئاسة رئيسه مرسل مرسل، وخصصه لمناقشة أوضاع ومطالب العمال المهنية والعمالية العامة، وأصدر بياناً تطرق فيه إلى تعثّر العمل في الضمان الاجتماعي لجهة تأخير تسديد حقوق المضمونين، وخصوصاً في مركز بيروت يمثّل علامة سلبية جداً في عمل الصندوق، في ظلّ غياب المعالجات الجدية لهذه المشكلة المزمنة، إضافةً إلى المكان غير الملائم للعمال. وتوقّف أمام «السلبية الثانية المزمنة لجهة عدم تحقيق مطلب عمال ورش البناء في تنظيم انتسابهم للضمان الاجتماعي على الرغم من المطالبات المتكررة والوعود التي لم تنفّذ». وذكر البيان أن المعضلة الكبرى في الصندوق تتصل بالخلل في التوازن المالي الناجم عن خفض الاشتراكات، وعدم تسديد الدولة وأصحاب العمل الديون المستحقّة عليهم ومخاطر هذا الوضع على الصندوق بفروعه الثلاثة. وأعلن الاتحاد تأييده لتحرك اتحادات ونقابات السائقين العموميين من أجل خفض أسعار البنزين، وإعفائهم من الرسوم الجمركية لتحديث سيارات النقل العام والخاصة بهم...
(الأخبار، وطنية)