أعرب وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، أمس، عن قلقه «من احتمال انبثاق حكومة لليمين المتطرّف في إسرائيل»، بعد تحالف حزبَي «الليكود» و«إسرائيل بيتنا». وقال، في نقاش في البرلمان الأوروبي، «نواجه عاملاً سلبياً قد يلحق الأضرار بعملية السلام، وهو انبثاق حكومة لليمين المتطرّف في إسرائيل»، مضيفاً أنه إذا «عمد أعضاء الحكومة المقبلة التي ترتسم برئاسة بنيامين نتنياهو إلى تطبيق ما تحدثوا عنه في السنوات الأخيرة، فسنواجه مصاعب جمّة وأكثر الأوضاع تطرّفاً».

وأضاف أبو الغيط «نوصي بتوخي الحزم الشديد من أجل معارضة كل من يريد مواصلة الاستيطان وإفشال فكرة الدولتين من خلال قضم الأراضي الفلسطينية يوماً بعد يوم».
من جهته، كرّر المنسّق الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا، تحذيره الذي أطلقه أول من أمس، وقال «إننا مستعدون للعمل طبيعياً مع حكومة إسرائيلية مستعدة للعمل على حلّ بدولتين. إذا لم يحدث ذلك، فسيكون الوضع مختلفاً».
أما وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير فقال «آمل أن نكون منفتحين بأكبر قدر ممكن ونعمل مع الحكومة الإسرائيلية».
(أ ف ب)