يفتتح الاتحاد العراقي للتنمية والاستثمار في بغداد «المركز التجاري للتسويق» الذي دُعيت إلى المشاركة فيه الشركات اللبنانية، وذلك في لقاء خاص نظّمه أمس المكتب التجاري للسفارة العراقية في لبنان، في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان، لتعريف ممثلي القطاعات الاقتصادية ورجال الأعمال في لبنان على المركز الذي سيفتتحه الاتحاد في حزيران بهدف تسويق المنتجات العربية والعالمية.

ويكتسب هذا الأمر أهمية تجارية انطلاقاً من العلاقات التجارية بين لبنان والعراق، إذ يمثّل الأخير السوق الثالثة للصادرات اللبنانية بنسبة 8 في المئة من مجمل صادرات لبنان، فقد سجل التبادل التجاري بين البلدين عام 2008 ما مجموعه 283 مليون دولار، فضلاً عن أن غالبية تجارة الترانزيت في لبنان مخصّصة للسوق العراقية بحسب ما يقول رئيس غرفة التجارة غازي قريطم.
والمعروف أن الاستثمار في العراق استقطب في السنوات الأخيرة العديد من الشركات اللبنانية المصرفيّة والتجارية والعقارية...
ويعزو الملحق التجاري في سفارة بغداد في لبنان ليث الأسدي هذا الأمر إلى مرحلة إعادة الإعمار والبناء التي يشهدها العراق بالتزامن مع وجود قوانين تشجع على الاستثمار، وأبرزها قانون الاستثمار لعام 2006 «الذي دفع بالمستثمرين إلى دخول السوق العراقية». وهذا النوع من العلاقات استدعى من وزير الاقتصاد والتجارة محمد الصفدي زيارة إلى العراق قام بها أخيراً، واطّلع خلالها على حركة التجارة بين البلدين، ونوعها، وعلى الاستثمارات اللبنانية هناك.
وقد أوضح رئيس الاتحاد العراقي للتنمية والاستثمار عبد الكريم صحبت قاسم أن هدف المركز هو منح الشركات الكبيرة ومنها اللبنانية فرصة المساهمة في تعزيز الروابط التجارية مع الشركات العراقية والقطاع العام.
(الأخبار)