كشف وزير المال محمد شطح أن بعثة فرنسية تزور لبنان قريباً لتقويم مدى التقدم في برنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الذي أنجزه لبنان تمهيداً لصرف مبلغ 125 مليون يورو من مساهمتها في مؤتمر باريس ـــــ3. كلام شطح جاء في خلال لقائه أمس رئيس البعثة الاقتصادية الفرنسية فريديريك كابلان، مشيراً إلى أنه أطلعه على ما سجّل في مجال التحضير للإصلاحات، وأجرى معه جولة أفق تناولت الوضع الاقتصادي والمالي في لبنان والمنطقة، وتأثيرات الأزمة العالمية، فضلاً عن استكمال درس صرف المساعدات التي تعهدت فرنسا بدفعها للبنان في مؤتمر باريس ـــــ3.

وكشف شطح أن البعثة ستجري تقويماً للتقدم المسجل في عمليات الاصلاح التي التزم بها لبنان في باريس ـــــ3، علماً بأن لبرنامج ايبكا ـــــ2 تأثيره على أي قرار فرنسي. ويبلغ إجماليّ المساهمة الفرنسية 375 مليون يورو، تسلّم لبنان في شباط 2008 الدفعة الأولى منها البالغة 150 مليون يورو. كذلك تساهم فرنسا بمبلغ 125 مليون يورو لتشجيع النمو من خلال توفير قروض للقطاع الخاص، وكان شطح قد وقّع مع المسؤولين الفرنسيين في كانون الثاني الماضي، خلال زيارة رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيّون للبنان، اتفاقاً لتسهيل شروط المساهمة الفرنسية، وافقت بموجبه باريس على دفع الجزء الثاني من مساهمتها البالغ 125 مليون يورو، على أن يكون مرتبطاً بالتقدم في الخطوات التحضيرية للإصلاحات القطاعية، ومنها قطاع الطاقة، بدلاً من أن يكون مرتبطاً بتنفيذ هذه الإصلاحات نفسها.
(الأخبار)