رأى رئيس الوزراء العراقي الأسبق، إياد علاوي، أنّ على الغرب ألا يتوهم أن العراق مقبل على السلام، محذراً من «انفجار» قد يعصف بالبلاد خلال الانتخابات التشريعية المقررة في شهر كانون الأول المقبل.

وقال علاوي إنّ «الانتخابات التي اعتبرتها واشنطن رمزاً للتقدم والاستقرار، كانت معيبة، لأنّ ملايين حُرموا التصويت». كذلك فإنّ «البعثيين السابقين الذين لم يرتكبوا أي جرائم، لم يُسمح لهم بالمشاركة» بصفة مرشحين.
(أ ف ب)