أعلنت المنظمة السورية لحقوق الإنسان «سواسية» أنّ أحد الفروع الأمنية التابعة لإدارة أمن الدولة، استدعت المحامي موسى شناني قبل أيام، وأنه اختفى منذ ذلك الحين. وذكرت «سواسية» أن الاستدعاء تم يوم الاثنين عندما طُلب منه هاتفياً مراجعة الفرع الأمني صباح اليوم التالي الثلاثاء، «ومنذ ذلك التاريخ اختفى ولم يعرف مصيره حتى الآن». وطالب البيان السلطات «بالإفراج الفوري» عنه و«عن جميع معتقلي الرأي والضمير في سوريا»

(يو بي آي)