نقل موقع «زاوية» الإلكتروني عن رئيس مجلس الأعمال السعودي عبد المحسن الحكير أن «الحكير غروب» ستقوم بتشييد مشروع سياحي وتجاري في لبنان أطلق عليه اسم «أرزة لبنان»، وذلك بقيمة استثمارية تبلغ مليار دولار. وبحسب مصادر مطّلعة، فإن رئيس «كابيتال بلاس» محمد صالح طرح المشروع على الحكير منذ فترة غير بعيدة، فاستمالته الفكرة وقرّر استشارة مجلس الأعمال السعودي اللبناني بصفته رئيساً له من أجل تشكيل شراكة بين أكثر من مستثمر سعودي ولبناني ليتمكنوا من تشييد مشروع بهذا الحجم.

ووفق ما قال موقع «زاوية» الإلكتروني، فإن المشروع سيقام على الشاطئ اللبناني لإنشاء جزيرة على شكل أرزة لبنان على مساحة أكثر من مليون متر مربّع، على غرار مشروع خريطة العالم والنخلة في دبي، وسيتم تمويل المشروع من لبنانيين وسعوديين ومن رجال أعمال من دول خليجية مختلفة.
وتقول المصادر إن البحث بين صالح والحكير تطرق في البدء إلى كيفية إنشاء المشروع الذي يتطلب ردم البحر في الدرجة الأولى، وفي أي مكان سيتم إنشاؤه، وتركز النقاش على الشاطئ الشمالي لمدينة بيروت، إذ إن هذه التجربة التي قامت بها «سوليدير» لردم آلاف الأمتار لم تكن محط إعجاب كثيرين، نظراً إلى انعكاساتها السلبية والخطيرة على البيئة والمجال الحيوي.
وتعتقد المصادر أن هذا المشروع غير قابل للحياة في هذه الفترة، وخصوصاً في ظل الانقسامات السياسية، مشيرة إلى أنه يمكن أن يكون كذلك بعد انتهاء الانتخابات النيابية في عام 2009 «لكنه صعب المنال»، ولا سيما أن بناءه يحتاج إلى تشريع في مجلس النواب، وعلى الرغم من ذلك تشير المصادر إلى أن التفكير في الاستثمار في لبنان شيء إيجابي وصحّي... إلا أن هذا المشروع يعني التصرّف بحقوق الأجيال المقبلة.
(الأخبار)