700 دولار للسفر من لبنان إلى بغداد


هذا ما أعلنه الوكيل العام لشركة «نورث ايرلاند» إيلي نخال، أي بنصف القيمة السابقة للسفر من لبنان إلى بغداد، لافتاً إلى أن «الخط الجوي الجديد بين لبنان وبغداد سيسير بمعدل 4 رحلات أسبوعياً إلى بغداد، أيام الأحد، الثلاثاء، الخميس والجمعة، إضافة إلى الرحلتين الأسبوعيتين للشركة إلى أربيل يومي الاثنين والجمعة على متن طائرات بوينغ 737». فيما قال القائم بالأعمال العراقي المنهل الصافي، «إن شركة طيران الشرق الأوسط أبلغت السلطات العراقية أنها ستبدأ العمل على خط بيروت بغداد في حزيران 2009»، معتبراً أن «شركة الطيران العراقية ستعتمد كناقل وطني عراقي، وتبدأ العمل إلى بيروت في مطلع كانون الثاني المقبل بواسطة طائرات حديثة ومتطورة».

الحركة السياحية بدأت كارثية وأصبحت مزدهرة

هذا ما قاله رئيس اتحاد نقابات المؤسسات السياحية، بيار الأشقر، في حديث إلى «المركزية»، وأوضح أن الحركة السياحية في لبنان، في النصف الأول من عام 2008 شهدت نسبة تشغيل ما بين 2 و3 في المئة. وبعد اتفاق الدوحة باشر القطاع السياحي نهضته، وبدأ في فترة 48 ساعة تدفق الوافدين، وعادت الحركة السياحية تدريجاً، حيث تعدّى عدد الوافدين في شهر حزيران نسبة الـ50%، وفي 15 تموز أصبحت نسبة التشغيل 100% وأخذت في التصاعد لتعمّ المناطق اللبنانية بأسرها.

100 مليون دولار واردات «الاتصالات» إلى الخزينة

هذا ما صدر عن المكتب الإعلامي لوزير الاتصالات جبران باسيل، وأوضح بيان أن وزير الاتصالات وقع قراراً حوّل بموجبه مبلغ 100 مليون دولار من واردات الوزارة إلى الخزينة العامة. وبذلك، يكون إجمالي التحويلات قد تخطى الـ1900 مليار ليرة، بزيادة 200 مليار ليرة عن العام الفائت.

تعديل قوانين معايير التقارير المالية في لبنان

توصية أساسية خلص إليها «المنتدى العربي الأول لمعايير التقارير المالية الدولية»، الذي أقامته نقابة خبراء المحاسبة المجازين في لبنان بالتنسيق مع الاتحاد العام للمحاسبين والمراجعين العرب والبنك الدولي، وبالتعاون مع المجلس الأعلى لمعايير المحاسبة الدولية IASB ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية UNCTAD ونقابة خبراء المحاسبة في بريطانيا. وقد أوصى المنتدى كذلك، بالمزيد من التفاعل، التعاون والتخطيط الواضح بين هيئات المحاسبة المهنية والجامعات بهدف نشر الثقافة والمعرفة في ما يتعلق بمعايير التقارير المالية الدولية. وطالب بإنشاء لجنة إقليمية للمشاركة الفعلية مع المجلس الدولي لمعايير المحاسبة، وإنشاء لجنة داخل الاتحاد العربي لهذه الغاية، تتألف من خمسة أشخاص حداً أقصى، يتحلّون بالمعرفة الوافرة بالمعايير المالية الدولية.

20 مليون دولار لمدخل بعلبك

هذا هو مضمون العقد الذي وقّعه الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ممثلاً بالممثل المقيم للصندوق، محمد صادقي، مع شركة «البنيان للهندسة والمقاولات» لمباشرة تنفيذ أشغال طريق مدخل بعلبك، الذي يبدأ من بلدة الطيبة على أوتوستراد رياق ــ بعلبك ويمتد مسافة 7 كلم جنوب بعلبك. ورأى قائمقام بعلبك، عمر ياسين، أن المدخل الجنوبي لبعلبك سيكون عنوان هذه المدينة، فيما رأى رئيس بلدية بعلبك، بسام رعد، أن هذا المشروع التاريخي بمثابة عرس لبعلبك، وهو يمثّل وقوف الكويت إلى جانب لبنان، موضحاً أن قيمة المشروع تبلغ 20 مليون دولار من أصل مبلغ 2.5 مليون دولار للمدخل الرئيسي للمدينة.